افاعي الثورة المضادة في صدارة المشهد العربي

بقلم عماد عبدالله ابوالعطا

ستوكهولم السويد

14 ابريل 2018

 

مصر هي السبب الحقيقي في تخلف العالم العربي خاصة المشرق العربي وهي السبب الحقيقي في ضياع فلسطين منذ تعرض الشعب الفلسطيني للهجمة الصهيونية في بداية القرن التاسع عشرة للاستيلاء علي فلسطين وانشاء الكيان الصهيوني الاستيطاني العنصري الاجلائي علي الارض الفلسطينية في 15 ايار 1948
حيث ان الاباء المؤسسين للحركة الصهيوني من قال ان لم توجد دولة اسرائيل بقرار استعماري كي تكون خنجر مغروس بجسد الامة العربية لتمزيقها ووقف برامج التنمية والتطور فيها ولتكون راس الرمح للهجمة الاستعمارية للسيطرة علي العالم العربي ، لاوجدتها النظم العربية لتكون السياج الواقي لحماية هذة النظم العربية الرجعية العميلة لقهر شعوبها واستعبادها .
فمصر الدولة الاكبر في العالم العربي من حيث عدد السكان واهمية موقعها الجيواستراتيجي حيث انها تقع في قارة افريقيا وقارة اسيا وعلي حدود فلسطين كان لها الدور الاكبر في حالة الانحطاط التاريخي التي تعيشها الامة العربية بالاضافة لقادة السعودية في تدمير كل مقومات وعوامل القوة في الامة العربية حيث ان السعودية بما تمتلك من نفوذ مالي ودور روحي بسبب وجود الاماكن المقدسة في مكة والمدينة المنورة .
حيث تاريخ هذه العائلة ودورها الوظيفي المعادي لكل حركات التحرر واي حركات ثورية فهي الحليف الموضوعي والتاريخي لدويلة الكيان الصهيوني حيث ان الالاف من مليارات النفط وعوائد الثروة البترولية تذهب للولايات المتحدة التي يتحكم فيها الصهاينة .
هذه الاسرة التي تحكم في شبة جزيرة العرب كل تاريخها كان للتامر ضد الامة العربية وقضاياها المصيرية وعلي راسها قضية العرب الاولي قضية فلسطين ودورها الوظيفي المشبوه هو في خدمة اعداء الامة ومانراة اليوم يوضح بشكل ساطع لكل من لة بصر وبصيرة ان السعودية مستعدة للتفريض باهم قضايا الامة مثل القضية الفلسطينية في بازار التنازلات والسمسرة خدمة لبقائها في الحكم رغما عن رغبات شعبها .
علي ضوء ماذكر يشكل النظام السعودي ونظام العسكرفي مصر احد اهم الاسباب في تخلف العرب وبقائهم في ذيل الامم حيث ان كل الدول الاقليمية في المنظقه لها مشروع باستثناء العرب لان كلا القوتين مصر والسعودية مما يتحكمان بالقرار العربي ويعرقلان بحكم تكوينهم البنيوي اي محاولة للنهوض والتنمية واستقلال القرار الوطني والقومي ويحاربان اي نظام وطني او ثوري ممكن ان يشكل حالة استنهاض للامة ودورهم في تدمير العراق وغيرها من الدول العربية .
علي صعيد القضية الفلسطينية وتراجع خطها البياني من تحرير كامل التراب الي استعادة الاراضي التي احتلت سنة 1967 الي اختزال القضية بتحسين مستوي ونمط الحياة ومناطق الف وبا وجيم الي اقصي امانينا فتح معبر رفح البري حتي لو بعض الايام كل عدة اشهر .ومنذ سنة 1948 وقضيتنا تعيش حالة تراجع وفق خط بياني باتجاة الحضيض ليس لخلل او ضعف في الشعب الفلسطيني ولا في تضحيات لاتوصف قدمها هاذا الشعب في مراحل كفاحة المختلفة بل في فقدان الشعب الفلسطيني لحاضنة لنضالة الوطني التحرري واكاد اجزم ان مصر هي سبب تخلف العالم العربي علي مر العصور وهي السبب في ضياع فلسطين مع بعض الاقزام العرب منذ حرب 1948 مرور بكل الحروب مصر لم تحقق اي انتصار في كل حروبها حتي نصر اكتوبر اجهضتة القيادة السياسية فيما يعرف بالسياسة خذلت السلاح وكانت عملية الثغرة في الدفرسوار وماكشف عنة لاحقا انها كانت حرب تحريكية وليس حرب تحريرية . ولم يكن عند مصر في ازهي عصورها وهو العصر الناصري برنامج لتحرير فلسطين ، كل ماكنت تتمناة هو ازالة اثار العدوان ، اي الاراضي التي احتلت سنة 1967 ليس اكثر وهاذا ماحصل .
الشعب الفلسطيني عامة واهل القطاع خاصة يدفعون الثمن الباهظ كنتيجة طبيعية لهزائم مصر منذ حرب 1948 حيث كانت ثكنات الجيش المصري علي بعد 30 كيلومتر من تل الربيع قلب كيان الدولة العبرية الاستيطاني ونتيجة بعض عمليات العصابات الصهيونية اضطرت الالاف من جنوج وضباط الجيش المصري للهرب بمحاذاة شاطئ البحر خوفا وذعرا من ان تكون العصابات الصهيونية ملغمة الشوارع والطرق الرئيسية ولاتزال حتي يومنا هاذا بعض شواهد الوجود المصري في مدينة السدود الفلسطينية حيث توجد بعض النقاط المتقدمة للجيش المصري شاهد علي المهزلة وترك فلسطين واهلها بدون قتال من الجيش الذي اتي لنصرتهم ونفس الشي تكرر في حرب سنة 1956 وحرب 1967 وكلها نتيجة طبيعية جدا لجيش فاسد باعترافات كثر من قادتة وقيادة سياسية اكثر فسادا .
منذ سنة 1048 اي عام النكبة حتي هزيمة 5 حزيران واحتلال الضفة الفلسطينية والقدس وقطاع غزة وباقي الاراضي العربية . حيث وقع قطاع غزة تحت الحكم العسكيري المصري الذي لم يعمل علي تطوير اي مرفق في قطاع غزة بل حرم السكان والقوي الوطنية في غزة من احزابها وطاردها واعتقل المئات من الرموز الوطنية في غوة وعندما حصل عدوان 5 حزيران 1967 هرب الجيش المصري بعد تعرضة لهزيمة ساحقة وغير مسبوقة وقادتة في القاهرة كانوا يعرفون بتوقيت العدوان حتي اصبحت مطاراتة وقواعدة الجوية الي ركام من الصفيح وكان قرار الانسحاب الفوضوي للجيش المصري من سيناء حيث انة لو قاتل ودافع عن مواقعة لكانت خسائرة اقل بنسبة واحد من عشرة لكن بسبب ان من يتصدرون المشهد العسكري في مصر الناصرية مجموعه من الضباط جهلة بالعلم العسكري وتوقفت ثقافتهم وعلمهم العسكري عند رتب متدنية حيث ان المشير عامر تم ترقيتة من رتبة رائد الي فريق اول وتجاوز اكثر من 6 رتب عسكرية مرة واحدة لان الثقافة السائدة كانت اهل الثقة لهم الاولوية علي اهل الكفائة حتي لو كانت الهزيمة الساحقة الماحقة علي ايدي اهل الثقة من من جنرالات البنجو والماريجوانا .
كما حدث في حرب 48 تكرر المشهد الدرامي بكل تفاصيلة الاكثر ايلاما وحقق الصهاينة مالم يكن يحلمون فية في اكثر احلامهم وردية وتفائلا حيث ترك سكان القطاع الاعزل من السلاح لوحدهم يواجهون مصيرهم كي يواجهوا لوحدهم جيش الاحتلال الاكثر وحشية في العالم .
وعندما تحرر سكان القطاع من الحكم العسكري المصري المستبد شرعت القوي الوطنية بامكانياتها الذاتية المحدودة جدا بعد ان افاقت من اهوال صدمة الاحتلال بتشكيل بعض الخلايا العسكرية السرية والتي تطورت لاحقا واصبحت اجنحة عسكرية لمواجهة الاحتلال وايقاع الكثير من الخسائر في صفوفة . كذلك قامت الحركة الوطنية الفلسطينية بمختلف تياراتها السياسية بتعبئة المواطنين وحثهم علي النهوض لمقاومة المحتلين الاسرائيلين وجعل وجود الاحتلال مكلفا وباهظا جدا .
علي الجانب الاخر بدات المؤامرة تطل براسها من خلال اتفاقية فصل القوات علي الجبهة المصرية فيما يسمي باتفاقية سيناء الاولي والثانية التي شكلت المنطلق والبدايات لمسلسل التراجعات وحالة الهوان والتفريط والتي انتهت بتوقيع اتفاقية العار والخيانة كامب ديفيد بين النظام المصري ودولة الاحتلال الصهيوني وخروج مصر رسميا وفعليا من معادلات الصراع والقوه في الشرق الاوسط .
لذلك لن تقم لقطاع غزة قائمة اذا لم يحدث حل جذري ونهائي لموضوع اقامة مطار دولي وميناء بحري يربط سكان القطاع بالعالم الخارجي بضمانات دولية لاستمرارية تشغيلهما بدون الخضوع للابتزاز الرخيص لنظام بلطجي ومستبد جاهل مسكون بالعقد النفسية ويقوم بدور وظيفي وضيع في خدمة اسيادة في واشنطن وتل ابيب ولن يتورع وهو فعل ويفعل ذلك بكل حقد علي اهل غزة من تجويع غزه بشكل منهجي مدروس بل اكثر من ذلك كان يشجع قادة الاحتلال لاطالة امد الحرب علي غزة حتي تستسلم راكعة وعندما فشل في ذلك واصبح ان اطالة امد الحرب لها مردود عكسي علي دويلة الاحتلال لا كما خطط محور العدوان والشر وكانت نتائجها خسائر علي العدو الصهيوني في الاقتصاد وفي الزراعة والسياحة وشلل لاول مرة في مطار بن غريون وشلل اصاب مدن المركز الرئيسية وكان لها نتائج وخيمة علي نمط واسلوب حياة الاسرائيلين كمجتمع استيطاني لايتحمل بقاء اكثر من 60 في المائة من سكانة في اقبية الملاجئ رعبا من صواريخ المقاومة وتاثيرها النفسي لفترات طويلة لمجتمع الرخاء والرفاهية المترفة .
كل ما العدو الصهيوني يكون في ازمة نتيجة المقاومة الفلسطينية او الاحتجاجات ذات الطابع الشعبي التي تفضح وحشية الجيش الصهيوني يتدخل العملاء من الصهاينة العرب لخدمة اسيادهم في تل ابيب ولاحباط التطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني وتفريغ كل المطالب الفلسطينية المشروعه والمحقة بالاتكال علي طرف عربي مثل سمسار مصر بالاعتقاد وهما انة عربي ومسلم ومش ممكن يخون او يتامر علي فلسطين .
حيث يقوم النظام المصري باجهاض اي مطالب كما حدث في حرب 2014 ومطالب المقاومة كشرط لوقف الحرب وهو فتح المعابر واطلاق المعتقلين واقامة مطار وميناء بحري حيث ان المعتقلين هم محررين في صفقة تبادل رعتها مصر ولم تلتزم فيها دولة الاحتلال ولا مصر الزمت الاحتلال باطلاق سراحهم لانها ببساطة تعمل خدمة للاحتلال ولم تسمح لاي دولة اخري بالتوسط ومارست الابتزاز والتهديد والوعيد باغلاق المعبر .
لذلك الرهان علي نظام مثل النظام المصري هو مثل اللهث خلف سراب ونوع من الاوهام .
لكي ينجح الشعب الفلسطيني في قطاع غزة من كسر الحصار وفضح الكيان الصهيوني والصهاينة العرب من سيسي مصر مرورا بصهاينة الخليج يجب التفكير بحلول ابداعية خلاقة بعيدا عن كل مالة علاقة مباشرة او غير مباشرة مع الاسرائيلين واخراج مصر كليا من اي دور لها في القضية الفلسطينية لانها هي من قزمت دورها ووضعت راسها براس اهل غزة وامساكهم من اليد التي توجعهم ودورها غير اخلاقي في حرمان اكثر من 2 مليون انسان فلسطيني يسكنون هاذا القطاع المجوع والمحروم من كل اساسيات الحياة ومن حقهم في السفر والتنقل بكل حرية ذهابا وايابا الي كل دول العالم والتواصل الحر مع العالم .
الكثير من الدول ضغطت علي الكيان الصهيوني لبناء مطار وميناء بحري حتي ان هناك نقاش داخل الدولة العبرية لعمل ميناء عائم او جزيرة عائمة للتنفيس عن الناس المحاصرين من اكثر من 13 سنة وعندما يوجة السؤال للنظام المصري لما لاتفتح معبر رفح يكرر وهو كاذب ان المعبر مفتوح بكل صفاقة وكل مايعلن فتح المعبر تحدث عملية عسكرية لاستمرار الاغلاق وكانها عملية مبرمجة من نظام السيسي المعجون بالكذب ونظام الطرف الاخر التي فضحتة التسريبات .
الاحتجاجات السلمية لاهل القطاع علي الحدود الفاصلة او مايسمي خط الهدنة وهي احتجاجات ذات بعد رمزي لذلك اطلق عليها مسيرات العودة كرد فعل واستشعار الشعب الفلسطيني بخطورة المؤامرة لتصفية القضية الفلسطينية من خلال تصفية اهم عناوينها حساسية وهو موضوع القدس كعاصمة لفلسطين وقضية اللاجئين اي حق العودة .
كان لهذه المسيرات من تاثير اقض مضاجع عواصم الرجعية من بني سلول ال سعود ونظام السفاح الانقلابي السيسي بتهديد قطاع غزة وكل من اعتقدوا ان لة تاثير علي الناس لوقف الاعتصامات والاحتجاجات خدمة لاسيادهم وحامي عروشهم المهترئة من بني صهيون واسيادهم في واشنطن .
لغزة مطار وميناء بحري يجرد نظام السيسي الفاشي الدكتاتوري من الورقة الوحيدة الي بيسمسر فيها ويبتز فيها وبيشحت عليها لانة باختصار لايمكن ان يكون عربي او مسلم او انسان من يقبل بحصار قطاع غزة وفي الوقت نفسة يترك بلادة للسياح الصهاينة يسرحون ويمرحون وينتهكون تفاصيل التفاصيل لما يسمي بالامن القومي واغلبهم جواسيس للاجهزة الامنية الاسرائيلية .
وفي المرات النادرة وهي ايام معدودة في السنة يفتح فيها معبر الذل والعار لما يسمي التنسيقيات اي يجبر المرضي والغلابة ممن تقطعت بهم السبل ويريدوا يلتحقوا باعمالهم في الخليج او السفر للدراسة حتي لايفقدوا وظائفهم وجامعاتهم يضطروا لدفع الالاف من الدولارات لضباط امن معدومي الاخلاق والضمير حيث يتم انتقائهم من اوسخ مافي اجهزة امن الدولة ممن يحملون كراهية في جيناتهم للشعب الفلسطيني
وفي كل فتحة معبر يجمعوا ملايين الدولارات كي يتقاسمها ضباط وعساكر الهزائم من ضباط مخابرات النظام المصري . فقط لمجرد المرور ترانزيت لبضع ساعات للعالم الخارجي وعندما يثار الموضوع يقول رموز النظام المصري ان هناك معابر اخري اي يضع نفسة مع الاحتلال وينسي ان هاذا احتلال والمقارنة معة فضيحة لكنة نظام لاتهمة صورتة المفضوحة في نظر العالم ، والمحزن ان يخرج عليك البعض ويكرر الاسطوانة المشروخة ونفس السيمفونية المملة مثل الشقيقة الكبري مصر ، اي شقيقة كبري هذه الذي تفعل ذلك بشعب يرزح تحت الاحتلال ومحاصر ومجوع وهي الشقيقة شريكة في حصارة ، ويواجه وحيدا الاحتلال الاكثر شراسة وبشاعة منذ حرب فيتنام وهو الاحتلال الصهيوني القاتل ، عديم الاخلاق ولايمتلك اخلاقيات الجيوش في الحروب .
كذلك كل من يقودة حظة العاثر للمرور من معبر الذل والعار المسمي معبر رفح ، يسمع الكثير من التريقة والكلام النابي المتعالي وبكل غرور وعجرفة وحقارة يندر ماتجد لها مثيل باي بلد نامي وليس بلد متقدم مع اناس ابرياء كل ذنبهم انهم في المكان والزمان الغلط وكل دنبهم ان ان جارتهم الشقيقة الكبري تحولت لوكر ومركز لقوي الثورة المضادة . وحقنت شعبها بكراهيية كل فلسطيني واعلامها السافل المنحط ومن يتصدرون المشهد الاعلامي يتناوبون في كيل السباب ضد كل ماهو فلسطيني لا لشي الا لانهم وفي عقلهم اللاواعي يعتقدون انة شعب ليس له دولة تدافع عنة .حيث لايتورع اعلام الطبل والزمر واعلام الزفات في مصر من توجية التهم لاهل القطاع في اي مشكلة تحصل في مصر .
الفضيحة ان العديد من المسؤولين الفلسطينين الانتهازين وقناصي الفرص والذين لاتهمهم معاناة ابناء شعبهم واشكال الاذلال الذي يتعرضون لها عبر المعابر والمطارات المصرية حيث يتم جمعهم في حجز في مطار القاهرة بطريقة مهينة ونقلهم بطريقة منحطة في حافلات غير ادمية . حيث ان هؤلاء المسؤولين الفلسطينين ممن يتبادلون الاحضان والابتسامات مع المسؤولين المصرين لم ينبسون ببنت شفة و انتقاد وفضح النظام الانقلابي في مصر في المحافل الدولية وتعريتة علي سلوكة المشين . بل علي العكس يقوم المسؤولين الفلسطينين الذي انتكب فيهم الشعب الفلسطيني بمسح جوخ لقادة النظام المصري بمناسبة وبدون مناسبة ويتغنون فية وينظمون الشعر في مواقفة الغير مشرفة تجاة القضية الفلسطينية وهو من باعها وفرط فيها رسميا وعلنيا بتوقيع اتفاقيه الاستسلام كامب ديفد المشئومة والتخلي عن حقوق الشعب الفلسطيني وكان المشجع لاغلب حكام العرب علي السير في طريق الخيانة وترك الشعب الفلسطيني وحيدا وفي العراء يواجة لوحدة وبصدور ابناءه جيش الاحتلال الصهيوني الجيش الغير مسبوق قوة في الشرق الاوسط .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Advertisements

اطلالة مغايرة للتاريخ

بقلم عماد عبدالله ابوالعطا

ستوكهولم السويد

9 ابريل 2018

اطلالة مغايرة للتاريخ

 

المتتبع والراصد لحركة التحولات والاحداث في تاريخ المنطقة والقوي السياسية وتفعلاتها فيما يتعلق بمسار الاحداث وارتباطاتها بالقضية الفلسطينية واهميتها لارتباطها بالميزان الحساس والدقيق والخطر في توازنات المنطقة وشكل النظم السياسية التي تتصدر المشهد السياسي في العالم العربي خاصة في المشرق وارتباط هذه القوي والنخب السياسية بتحالفات ترتبط بالقوي الاستعمارية الطامعة لادامة سيطرتها علي المنطقة العربية
حيث ان الكثير من النخب السياسية تاخز مشروعيتها لتثبيت حكمها من الغرب الامبريالي وليس بالاعتماد علي شعوبها وقدراتها الذاتية .
لذلك ليس من المستغرب ولاخارج السياق حجيج الكثير من حكام المنطقة العربية الي عواصم الغرب الاستعماري خاصة الولايات المتحدة الامريكية لنيل الثقة والتبريكات ورضا حكام الغرب بدل من العودة لشعوبهم والتحاور معها كي تكون شعوبهم مصدر شرعيتهم وتكون السياج الواقي لهذه النظم في حالة تعرض الاوطان للمخاطر الخارجية .
مايحصل العكس اذ ان الحكام العرب ثقتهم معدومة مع شعوبهم نتيجة استبدادهم وفجورهم وفسادهم وقهر تلك الشعوب لذلك يلجئوا الي طلب الحماية من الدول الاستعمارية خاصة الولايات المتحدة الامريكية .
علي ضوء ماذكر فيما يتعلق بنوعية حكام العالم العربي وارتباطهم الموضوعي والنفسي مع اسيادهم في الغرب الوصي عليهم ندرك مدي حجم التعقيدات والمعضلات التي تواجة القضية الفلسطينية وحالة التراجع والانكسار التي تمر فيها القضية الوطنية كانعكاس طبيعي لحالة الهوان والردة والتراجع في المشهد العربي رسميا وشعبيا الا ما ندر وهاذا ماظهر جليا في في اخطر التحديات التي تواجة القضية الفلسطينية شعبا ووطنا
خاصه فيما بات يعرف بصفقة القرن واعتراف الولايات المتحدة الامريكية بالقدس عاصمة الكيان الصهيوني وسحب الدعم عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الانروا بهدف تصفية الوكالة واغلاق ملف اللاجئين واخراج القدس وقضية اللاجئين من التداول والاستيلاء علي اغلب اراضي الضفة الفلسطيني من قبل المستوطنين ماذا تبقي للتفاوض او للدولة الفلسطينية المنتظرة
خاصة ان القدس هي عنوان القضية الفلسطينية وعاصمة الدولة الفلسطينية وقضية اللاجئين هي قضية الغالبية العظمي من الشعب الفلسطيني ماذا تبقي للتفاوض علية بعد اكثر من ربع قرن من سراب واوهام التفاوض العبثي وجعل العدو اللدون للشعب الفلسطيني وسيط وحكم ماذا تتامل وتنتظر منة ان يفعل اكثر من ذلك بعد ان اخرجنا الهيئة الدولية من ان يكون التفاوض من خلالها وبرعاية كاملة منها . زهبنا في جنح الظلام وخفية للتفاوض مع الاسرائيلين حيث انهم استفردوا بالمفاوض الفلسطيني بما يمتلكون من كل وسائل المكر والخداع والمراوغة المعروفة عن الصهاينة .
حالة التراجع في الموقف الفلسطيني وتراجع اهمية القضية الفلسطينية هو انعكاس طبيعي في اطار مسار التفريط والتنازلات في الواقع العربي الرسمي والشعبي بضعف القوي الوطنية والقومية علي الصعيد العربي حيث اصبحت القضية الفلسطينية وكانها عبئ وان الاعلام المتصهين قلب وشوة الحقائق واعتبر ان احد اسباب الفقر والتخلف في العالم العربي وغياب الديمقراطية هو بسبب القضية الفلسطينية وبسبب الحروب التي خاضتها الجيوش العربية واستنزفت كل موارد وموازنات الدول وهاذا للاسف كلام مغلوط ومشوهه وبعيد كل البعد عن الواقع والصحيح انة لو ترك الشعب الفلسطيني لوحدة وبدون تدخلات الدول واجهزتها المخابراتية كان الشعب الفلسطيني حول حياة الصهاينة لجحيم واثبت ذلك في كل الحروب مع العدوان الصهيوني .
الشعب الفلسطيني وبكل اسف هو ضحية للجيوبولتيك اي الجغرافيا السياسية اي نختلف عن باقي الشعوب التي خاضت حروب التحرير الشعبية لطرد الغزاة من اراضيها هو ان تلك الشعوب كانت لها حاضنة بكل ماللكلمة من معني ولها خطوط امداد وتموين من السلاح بكل انواعة الي المواد الغذائية ومستشفيات ميدانية في الدول الحاضنة من ماحصل في حرب تحرير الفيتنام وكان لهم حلفاء دوليين يقفون خلفهم بكل امكانياتهم من تدريب وتائهيل الثوار وغير ذلك وكان العالم ثنائي القطبية لاتتحكم فية دولة واحدة تستفرد بالشعوب الضعيفة التواقة للحرية ونيل السيادة والاستقلال .
كفاح الشعب الفلسطيني وجد في الزمان والمكان الخطئ حيث امريكيا تستفرد بالعالم وعالم عربي بيعيش اكثر لحظات تاريخة انحطاطا حيث اصبحت الخيانة والعمالة مجرد وجهة نظر وعملاء اسرائيل من الصهاينة العرب من من ينامون في الفراش الصهيوني الامريكي في عملية جماع ساخن ويتصدرون المشهد السياسي والمالي والاعلامي في اهم الدول العربية مثل مصر السيسي ومحمد بن طقعان شيطان الامارات وفرخ السعودية المتهور المندفع الاهوج الذي لاتفرق معوا ان يبيع القدس ومكة لليهود مقابل تكريسة علي عرش السعودية ، فلاغرابة ان تضيع كل فلسطين والقدس في ظل الحكام الحرافيش ناس اتوا من خارج السياق لاينتمون لهذه الامة ولايملكون اي مشاعر تجاهها ولاتورعون عن الدوس علي كل مقدسات الامة وتخيلوا ابن سلمان الحاكم الفعلي للسعودية يقول بلا اي خجل اننا استعملنا ووظفنا السلفية لعشرات السنين لان واشنطن طلبت منا ذلك
يعني ان التشدد والتزمت كلو مصنوع صناعة وبتعليمات من اسيادة الصهاينة وليس نتاج طبيعي لتدين حقيقي لشعب محافظ .
وعندما سؤل عن رائية الاخرق فيما يتعلق بالموقف من القدس كان ردة التافة انة شخص متفائل وايجابي ومابيحب التوتر بمعني مابيحب منغصات والخوض في موضوع بينغص علية حياتوا .

غزه لن تركع

بقلم عماد عبدالله ابوالعطا

ستوكهولم السويد

8 ابريل 2018

غزه لن تركع
تمر السنوات ورغم كل المناشدات العربية والدولية الرسمية والشعبية لرفع الحصار الاجرامي الخانق المنافي لكل الشرائع السماويةو الدولية عن قطاع غزه الذي استمر لمدة 13 سنة متواصلة . هاذا الحصار الاجرامي الذي يشارك فية الكيان الصهيوني العنصري ونظام الانقلاب في مصر بقيادة سفاح مصر المجرم عبد الفتاح السيسي وبمباركة من اوغاد السعودية والامارات قلاع الرجعية والثورة المضاده في العالم العربي ، اذ انهم لم يتركوا الشعب الفلسطيني يكافح في ظروف غير متكافئه مع العدو الصهيوني وحيدا بل انهم يتامرون ليل نهار لتركيع غزة كي تقبل بالفتات عندما يتقدم الصفوف احد الخونة كمخلص لشعب غزة بعد عملية الانهاك المنهجي المنظم لرفع الحصار متصورين واهمين ان شعب غزة ممكن بعد كل سنوات الحصار والتجويع والحروب المتتالية ممكن ان يركع ويساوم في قضاياة الوطنية مقابل فك حصارة بعد تجريدة من كل عناصر القوة . انها نفس القوي المشاركة في مايسمي بصفقه القرن مع غلات المتطرفين الصهاينة في الادارة الامريكية الاكثر انحيازا للكيان الصهيوني من كل الادارات السابقة.
ومعروف عن سفاح مصر السمسرة بكل شي ومستعد ان يبيع الارض مقابل الفلوس كما فعل مع جزيرتي تيران وصنافير وهي ارض مصرية لتحول خليج العقبة الي ممر دولي ، لذلك تنازل عنهما للسعودية حتي تشترك دولة الكيان الصهيوني والسعودية والاردن ومصر في الممر البحري بعد ان كان ممر مصري وايضا عمليات تهجير منهجي لاهل سيناء لتفريغها حتي تكون جاهزة للمساومة من اجل تسمين قطاع غزة واقامة دولة فلسطينية علي ارض سيناء وبتمويل سعودي خليجي دولي .
والخطة المشبوهة ستنفذ وتفرض بالقوة من خلال حرب دموية تشنها دول الكيان الصهيوني علي قطاع غزة اكثر دموية وبشاعة من كل الحروب السابقة وفتح نافذة او ممر انساني لهروب مئات الالاف من الناس من القصف الوحشي الي سيناء واقامة مخيمات ومعسكرات لهم تتحول الي مدن دائمة مع الوقت وبهاذا الاسلوب يتم توطين اهل القطاع او الجزء الاكبر منهم في سيناء .
الغالبية العظمي من شعبنا الفلسطيني واعي جدا لتفاصيل المؤامرة واطرافها واهدافهم الخبيثة لتصفية القضية الفلسطينية وسيقاوم حتي النهاية .
لذلك هاذا الحصار الظالم الذي دمر كل مناحي الحياة في قطاع غزة هدفة واضح وهو تصفية القضية الفلسطينية من خلال قطاع غزة لما تمثلة غزة في الوجدان الوطني والجمعي للشغب الفلسطيني وللامة العربية والاسلامية بما تمتلكة من تراث كفاحي حافل بالتضحيات .

ظاهره الاستبداد السياسي في العالم العربي

بقلم عماد عبدالله ابوالعطا

ستوكهولم السويد

30 مارس 2018

 

الاستبداد هو ظاهرة اجتماعية مرضية في العلاقة بين الحاكم والمحكوم ، او علاقة الضحية مع المستبد الحاكم

ومتلازمة الدكتاتورية او مرض الاستبداد دراسة الهدف منها دراسة الأنظمة الاستبدادية وفهم طبيعتها بما ان المرض او السندروم هو الاستبداد وككل سندروم ماهو مرض الاستبداد ، انة خلل في التكوين وخلل في الوظيفة يؤدي الي اعراض محددة لان الاعراض المحدده مهمة في تشخيص الاستبداد كمرض اجتماعي نفسي أحيانا بيكون عضوي واحيانا اخري بيكون نفسي .

انة مجموعة اعراض مختلفة مافي بينها علاقة ظاهرة لكنها دائما تتكرر معا .

كنموذج علي العلاقة الغريبة بين الحاكم والمحكوم وتعاطف الضحية مع جلادها والتغني بة مايطلق علية متلازمة ستوكهولم او سندروم ستوكهولم حيث ان سنة 1974 قامت مجموعة بخطف ناس من داخل احد البنوك وبقي الخاطفين عده أيام يتفاوضون مع البوليس لإنقاذ الرهائن والخروج بشكل امن دون ان يتعرض لهم البوليس ، المفاجاة كانت ان الرهائن متعاطفين مع الخاطفين وكان المخطوفين عدوانيين مع البولس القادم لتحريرهم من الخاطفين حتي ان احدي الرهائن احبت المتختطف وتزوجت منه فيما بعد وعند تحليل الظاهرة وجدوا ان حوالي 10% عندهم استعداد والرغبه للتوحد مع القاهر او المختطف علي طريقه كتر الله خيروا المختطف الي تحملنا ، وهذه الحالة نظرة عن السواد الأعظم من الشعوب العربية ونظرتهم للحاكم وتبرير كل يفعلة انها العبودية بابشع صورها

للوهله الاولي وبنظرة خاطفه وسريعة لمن يتصدرون المشهد السياسي في العالم العربي بشكل عام ، تجد نفسك امام نوعية من القاده بلا ملامح ونوعيه من البشر لاتتمتع باي خاصية او مظهر من مظاهر الزعامة كاالذكاء الحاد والموهبة السياسيه وقوة الشخصية بمفهومها الشامل او مايسمي بكارزما الزعامة . لان اغلبهم قفز الي السلطه بطرق مشبوهة من خلال انقلابات عسكرية او من سلطات ابوية مثل السعودية ودول الخليج وغيرهما . حيث قامت علي تصفية من ينازعوهم السلطة من أبناء نفس الاسر الحاكمة ، الابن يتخلص من ابية او اخية او ابن عمة مستخدما كل الطرق والوسائل او انظمه عسكر ما بعد الاستقلال من خلال انقلابات عسكرية وحتي الأحزاب القومية وصلت للسلطة عبر انقلابات من خلال العسكر ومن ثم تحولت تلك الأحزاب الي عائلية في عملية تماهي مع أنظمة الخليج والنظم الملكية الأخرى في العالم العربي من خلال التوريث من الاب الي احد الأبناء وهكذا دواليك .

علي ضوء ماذكر اغلب الحكام العرب أتوا من بيئة استبدادية وشمولية معادية للديمقراطية حيث ترتكز علي حاشية او بطانة من المنتفعين في جهاز الدولة البيروقراطي البوليسي ،حيث تعمل هذه البطانة علي تألية الحاكم وتلميع صورتة وتجميل نظامة امام الغالبية العظمي من المواطنين وبالتوازي مع هذا هناك قطاع واسغ جدا من وعاظ السلاطين من رجال الدين في المؤسسات الدينية الغير منتخبة حيث يقوم الحاكم بتعينهم يلعبون دور خطيرجدا في التضليل والتغرير بالمواطنين من خلال الفتاوي المشبوهة وفي التوظيف المغلوط للدين في خدمة الطغاة والمستبدين من الحكام الظلمة حيث يتحولون لخدم لسلطة الاستبداد ويتم تفصيل الفتاوي حسب اهواء الحاكم المستبد وبما يرضي غرورة وتجبرة وحسب الطلب ويعادون أي كفاح سياسي او مطلبي لتحسين ظروف  وشروط حياتهم في اطار شرعي ضد الحاكم واعتبار أي انتقاد او احتجاج هو خروج علي ولي الامروالحاكم بامرة بمعني اخر توظيف الدين في قهر المواطن والتبرير للحاكم بكل مايفعلة وتابيد الاستبداد كما ححدث في أوروبا في العصور الوسطي حيث كان هناك تحالف غير مقدس بين سلطة الكنيسة والاقطاع لاضطهاد الشعوبوالغالبية العظمي من الفقراء . وتعرض العلماء والفلاسفة والمفكرين لكل صنوف العذاب من الحرق والسجن والقتل والاضطهاد بكافة اصنافة. وهاذا الذي حدث في أوروبا من مئات السنين، يطبق في عالمنا العربي بشكل اكثر فظاعة وترويعا في القرن الواحد والعشرين علي الرغم انه لايوجد في الدين الإسلامي كهنوت كما في المسيحية وبما ان السلطة المطلقة مفسدة مطلقة ، لك ان تتخيل الواقع العربي في ظل غياب الحريات والتداول السلمي علي السلطة وحرية الراي والتفكير والابداع وحرية حلع الحاكم من خلال صناديق الاقتراع والانتخابات وميكانزمات الديمقراطية الحديثة . لذلك تجد حالة الخوف من المواطنين وحالة الرعب من الحاكم وهو يتعامل مع شعبة بقوة البطش من خلال أجهزة الدولة البوليسية وازرعها الأمنية التي لاتعد ولاتحصي وهي الاستثمار الوحيد في عالمنا العربي  بكل اختصاصاتها والتي بنيت عقيدتها الأمنية علي قهر وازلال المواطنين والشعوب وتحويلها الي عبيد للتسبيح بحياة الحاكم المغوار وانجازاتة الوهمية صباح مساء . وللمفارقه ان هذا الزعيم العربي الذي يتفنن في قهر وازلال شعبة والتنكيل فية ويعد علية انفاسة يتحول بخفي حنين الي رعديد ومسخ امام أولياء نعمتة في أمريكا والغرب الامبريالي ، حيث انك تجد انسان مهزوز ، مرتبك ، يتلعثم امام اسيادة في واشنطن ولندن وغيرهما تجده في المؤتمرات الصحفية  واقفا او جالسا مهزوز ومرتبك ووضعة بيخزي ، حيث يجلس امام او بجانب الرئيس الأمريكي مثل التلميز المطيع ، حيث تجدة يتصبب عرقا وفي وضع لايحسد علية وبيتحدث بنعومة ورقه امام اسيادة بعكس الصورة النمظية المعروفة عنهم وهم يعربدون في بلدانهم التي تحولت الي ممتلكات شخصية لهم وشعوبها مثل العبيد يعاملوها . انها حالة نادرة من الشيزوفرينيا ، حيث هناك يتنمر علي شعبة ويقتل ويسجن ويسحل بلارحمة ولا أي وازع من ضمير لكنهم في الموضع الاخر يخافون ويرتعدون من أمريكيا اكثر مما يخافون اللة . اعتقادا منهم ان عقاب الله مؤجل اما عقاب أمريكيا مباشر حيث تجلدهم بسياطها ودائما ماتخلق لكل منهم فزاعة ، أحيانا ايران وسابقا عراق صدام حسين ، وحاضرا التطرف الإسلامي ، حيث تشعرهم ان عروشهم مهددة والبعبع موجود في كل الأوقات لاستنزاف ثرواتهم التي هي ملك شعوبهم وتم مصادرتها لخدمة اسيادهم حامين عروشهم ونظمهم الهشة وتمارس معهم

حرب الترهيب والترغيب وايهامهم بان انظمتهم مهدده وبث حله من الرعب في اوصالهم لكي يرتموا اكثر واكثر في أحضان الامريكان واذا ماحاول او فكر مجرد التفكير بالتململ كي لانقول التمرد فلبديل جاهز ويسربوا اخبار لتلك الانظمه بكل الطرق ان انظمتهم مستهدفة لكي يطلبوا العون والحماية من الولايات المتحدة بدل من ان يعتمدوا علي شعوبهم ويوقعوا صفقات خياليه من الصفقات العسكرية وكلها ثبت عدم جدواها عندما يجد الجد وحرب اليمن خير مثال علي ذلك حيث ان كل الصفقات العسكرية التي عقدتها العربية السعودية بمئات المليارات من الدولارات مع الولايات المتحدة لم تسعفها ولم تحقق لها شي يذكر ضد ثلاثمائة حوثي في حرب دخلت عامها الرابع لنكتشف ان كل الشعب اليمني كلة اصبح حوثين وبيقاتل الاحتلال السعودي وتحالفة المشبوة .

كما يستخدم التطرف الإسلامي كفزاعة الغرض منها تخويف الأنظمة القرووسطية ان الاسلامين بيتكاثروا وبينموا وبيتاهبوا للانقضاض علي الحكم ووصلتنا معلومات من مصادر موثوقه تحت بند سري جدا ان نظامك ضعيف ومتهاوي والاسلامين ممكن بكل سهولة الاستيلاء علي حكمك وتعريض حياتك وعائلتك لنهاية فاجعة وماساوية فالافضل ان تسلك وتمشي معنا مثل العبيد وتبيع الأوطان في خدمتنا وتفتح بلادك لقواعدنا وتجريف ثروات بلادك فوق الأرض وفي باطنها هي ملك لنا مقابل حمايتك انت واسرتك مع إعطائه حفنة من النقود والمزايا كرشوة لة ولنظامة . هكذا تتعامل الولايات المتحدة بكل غطرسة وعنجهية مع  عملائها بل تطلب منهم ان يقدموا تقارير دورية عن شعوبهم وذات مصداقية لانها تعرفهم يكذبون كما يتنفسون ، حيث ان العملاء من الحكام العرب غمروا الإدارة الامريكية وغيرها من عواصم القرار في الغرب بتقارير ترصد دبة النملة وتعد علي المواطنين انفاسهم وفاقت ماطلب منها انها ثقافة العبد لايستطيع ان يخرج او يتحرر منها حيث ان الاجهزه الاستخبارات الغربية تطلب المختصر المفيد عن المعارضين للغرب وسياساتة في المنطقه العربية تجد أطنان من الملفات عن كل المواطنين العرب وتحركاتهم وميولهم وامزجتهم ونفسيتهم وطريقتهم بالتفكير وطباعهم حتي نوعية اكلهم ولبسهم وفسحهم ومن هو خطر داهم وترتيب مستويات الخطورة ودرجاتها ومن هو خطر مستتر او خلايا صاحية او نايمة او خطر في مرحله جنينيه او في طور التكوين كي لايصبح خطر داهم ويصعب السيطرة علية حتي اصبح العالم العربي في ظل حكامة عاري تماما اما الغرب واجهزتة الأمنية نتيجة للتنسيق الأمني والاوتوسترادات المفتوحة مع عواصم الغرب وأصبحت البلاد العربية مستباحة امنيا وفي دور المفعول بة علي كل الصعد السياسية والسوسيواقتصادية والنفسية والمعرفية . حتي أصبحت الأجهزة الغربية تعمل علي ترشيد الاجهزه الأمنية التابعة لها من الناحية الفنية والتقنية وطريقة كتابة التقارير الملخصه وليس استهداف كل ماهب ودب الصالح والطالح والمذنب والبري من وجهة نظر الغرب حيث ان الغرب اكتشفوا ان الأجهزة الامنيه العربية تستهدف الجميع وتوسع قاعدة الاشتباة وتطال عامة الناس اكان خطر علي الغرب ومصالحة او مجرد مواطن غلبان عادي حظة العاثر انة ولد عربيا ووجد في المكان والزمان الغلط . حتي الأموات لم يسلموا من كتبة التقارير

ولم يسلموا من الادلاء بأصواتهم في الانتخابات كنوع من تكريمهم وكما هو معروف عن العرب بالكرم الحاتمي وممكن نسحب هذه الظاهرة علي أجهزة الامن في كم التقارير التي ترسل لكل الأجهزة الغربية وتلك الأجهزة تمررها للصهاينة  كي يثبتوا مدي فعاليتهم وتفانيهم وجدارتهم كخدم وعبيد وعملاء مخلصين لاسيادهم الامريكان والصهاينة في قتل أي بارقة امل بالتغير والحرية والثورة اكان ذلك من خلال أدوات ووسائل وقنوات التعبير السلمية المشروعة او العنيفة مثل الثورة والعصيان المسلح .

علي ضوء ما تم ذكرة حيث يظهر المستبد بوجهين حيث يقف الحاكم مطئطئ الراس ذليل ومكسوف ومكسور الجناح حيث يرمقة سيدة القابع في البيت الأبيض او في 10 داوننغ ستريت بنظرة احتقار وازدراء لاتخطئها العين ، حيث ان الحاكم الغربي في تكوينة النفسي والبنيوي وفي لاوعية في التعامل مع بعض الرؤساء والملوك العرب انة يتعامل مع عبد مستئجر حتي اشعار اخر لكي ينفذ مايطلب منة . لذلك ليس غريبا ان تجد هاذا الحاكم المستبد ضد شعبة في حالة تهون علي الكافر في حالة من الانكسار والدونية امام الحاكم الغربي في كل حركة لة امام الكاميرات لكل مدقق بعين فاحصة اثناء الموتمرات الصحفية للحاكم الغربي الأمريكي وتابعة الحاكم العربي وهذه الشخصية التي تعيش حالة الانفصام بالشخصية يتحول لوحش كاسر ضد شعبة لتفريغ احقادة ومعاملة شعبة بأكثر وحشية وقساوة مما يعامل من اسيادة لتفريغ شحنات الانكسار النفسي وعقدة الخواجة .

لذلك الاستبداد في ظل أنظمة العسكر والأنظمة الابوية والاوتوقراطية هي الوصفة السحرية لواد الديمقراطية ووصفة مجربة للتخلف ووقف نهضة الأمم وتجميد مسار التطور الطبيعي للمجتمعات ومن هذا المنطلق ان اول خطوة للتطور والتنمية واحضر ورقي المجتمعات هو ابعاد العسكر عن الحقل السياسي . لان العسكر متي خرجوا من معسكراتهم وثكناتهم افسدوا كل شي وصحروا الحياة الساسية لانهم بالمختصر لايصلحوا لا يشي غير الدور المرسوم لهم بالدستور وهو حماية الأوطان من عدوان خارجي ، غير ذلك قد يؤدي الي خراب الأوطان ، لانهم من حيث طبيعة حياتهم وتكوينهم البنيوي أعداء للديمقراطية وللحريات حتي لو بعضهم طرح شعارات ثورية والاستبداد هو نتاج طبيعي لسيطرة العسكر علي الحكم وشيوع الاستبداد في الأنظمة العسكرية او مملكات وامارت النفط العربية تشكل القاعدة والاساس للتطرف والإرهاب .

التاريخ كما يقول الفيلسوف الألماني كارل ماركس يكرر نفسة في المرة الاولي يظهر كماساة وفي المرة الثانية يظهر كملهاة وبشكل هزلي لذلك تجد ثقافة الشعوب في عصور الاستبداد تظهر بشكل بائس والاستبداد يتحول الي بنية ثقافية في عصر الرئيس الملهم الي الأحزاب وقادتها الي الاعلام الديماغوجي التعبوي علي الطريقة الجوبلزية في الكذب والخداع وفي التطبيل والتزمير للقائد الملهم ، القائد الفذ ، القائد الضرورة حيث يختلقون لة صفات وخصال ليس فية والتغني بانجازاتة الوهمية ، اعلام الزفات من زفه وللأسف الأحزاب والقوي الوطنية المنوط بها ان تكون بديل نوعي للحاكم تتحول الي صورة نمطية من حاكمها وتكون في علاقتها مع أعضائها نسخة كربونية من الحاكم المستبد ولاتقبل

بالراي والراي الاخر ولاتتحمل مجرد الانتقاد لهاذا القائد او ذاك خاصة اذا كان سلوكة منحرف مهما كانت مرتبتة التنظيمية وحتي في داخل الاسرة علاقة الاب بابنائة ، علاقة عبودية وقمع للكلمة الحرة وغياب للحس النقدي في كل مناحي الحياة الاجتماعية وشيوع ثقافة الانانية والنفاق والاستزلام علي كل المستويات وكلها مؤشرات تقود لعصور الانحطاط القيمي والتاريخي للأمم . كذلك انتشار ثقافة تمجيد الحاكم المستبد وتجميل نظامة خاصة من قطاعات واسعة من الفقراء الذي هو سبب فقرهم وتعاستهم وتصل المهزله من قطاعات واسعة من الشعوب في اختزال الأوطان في شخص الحاكم وهم يرونة يخون وينسق مع الأعداء ويبيع الأوطان ولاتطرب عقولهم الا بلغة المديح للحاكم الظالم وتمجيدة ومجرد انتقادة يخرجك من الإنسانية والوطنية وتصبح متهم لمجرد عصيانك أوامر القائد الهمام والملهم مدغدغ أحلام الجماهير وصانع التحولات الكبرى حتي يصل النفاق لقمة الذروة عندما يطلق البعض أسماء الرئيس رباعية علي مواليدهم لو كانوا من الذكور فرضا دون تبصر في مستقبل هذا الطفل الذي سيصبح شابا يوما  ولة  راي ووجهة نظر قد تتعارض مع هذه التسمية المستفزة .

وتصل الملهاة الي منتهاها عندما تربط كل الإنجازات في البلد والمشاريع باسمة وتنتشر صورة بشكل مقزز في كل الأماكن من دور العبادة والمدارس والمستشفيات ومراكز الشرطة ودوائر الدولة الي صالات التمارين وتنتهي بالمواخير ودورات المياة حتي الناس وهم بيقضوا حاجتهم يكون نفس الرئيس حاضر معهم بصورة في احلك الظروف ، اليس هذا السلوك المفضوح قمة العبودية

حتي اصبح الكثير من المستبدين يخضعون لكل عمليات التجمل لإزالة الندب والبثور من خلال  الميك اب لتلميع صورة الدكتاتور المستبد وفن تسويقة بطريقة النيولوك علي طريقة لغة الإعلانات من اجل بشرة ناعمة الملمس ، هؤلاء الحكام المستبدين قبحهم الله لايقراون التاريخ واحكامة القاسية ولايفهمون ميكانزمات وقوانين التطور الاجتماعي ولايدركون مقولة لايصلح العطار ما افسدة ضهر الحكام المستبدين ، لان مظاهر السلطة الخادعة تعميهم عن رؤئية مألات كثيرون غيرهم من المستبدين كانت نهايتهم مزابل التاريخ وأول من باعهم وقفزمن المركب قبل غرقة هم المرتزقه والبطانة الفاسدة المحيطة بهم والتي تفصلهم عن شعوبهم ومعاناة هذه الشعوب التي  تعرضت لابشع صنوف التنكيل والتعذيب  علي يد الحكام المستبدين الي احد صفاتهم هو سحق شخصية المواطن واذلالة حتي يكون مواطن بلا أي كرامة واختصار الأوطان في شخصهم  حتي تصل بالعامة من الناس المغرر بهم ممن يمجدون الحاكم ويجدون لة الاعزار  مثل الله يعينة ومش مكفية الي هو فية وانا شفتة بالمشفي وبيسلم علي الجرحي او المرضي وبيتبسم في وجوههم اوبيستعرض قواتة التي لم تحقق أي انتصار في تاريخها والتي تحولت الي جيوش استعراضات او ضد شعوبها  ، طبعا تنازل كبير منو انوا يبتسم في وجة مواطن او ياكل مع بعض الناس بمناسبة دينية او عيد لانة اكبر من هيك قامة ومقاما من وجهه نظر الزعيم او الرئيس او الملك  لانة اكبر من كل الاوصاف وهو مثل الصعلوك امام ترامب او غيرة خانع ذليل .

صفقة القرن تسوية ام تصفية القضية الفلسطينية

 

بقلم : عماد عبدالله ابوالعطا

ستوكهولم السويد

12 ديسمبر 2017

 

لم تكن مفاجئه ابدا اعلان دونالد ترامب رئيس الولايات المتحده الامريكية القدس العاصمة الابدية للكيان المسخ اسرائيل ولم تكن صدمة لي ، بل من عقود كنت اتوقع ان يحدث ذلك وان ياتي ذلك اليوم وها هو قد اتي ، حيث ان كل متابع ودارس ومراقب وراصد للتحولات بل الانقلاب في المنطقه العربية بعد الهزيمة النكراء للعرب امام جيش الاحتلال الصهيوني في 5 حزيران 1967 وتتبع التغيرات في كل الميادين وفي لغة ومفردات الخطاب الرسمي العربي وتعويد العقل العربي ذهنيا لتقبل اشياء كانت من المحرمات وتعتبر درب من دروب الخيانة .
كان المطلوب اعداد المنطقه العربية سايكولوجيا وباسلوب التدرج علي جرعات وبنفس طويل من خبراء في الحرب النفسية للتمهيد لتصفية القضية الفلسطينية وتقبل العرب لذلك من خلال الدعايه المشبوهه والرخيصة بان القضية الفلسطينيه هي احد اهم اسباب تخلف العرب ، وان الفلسطينين باعوا ارضهم وان قادتهم يمضون اغلب اوقاتهم في فنادق الدرجة الاولي واصابتهم التخمة والفساد ويرسلون اولادهم الي ارقي جامعات الغرب ويتركون شعبهم الفقير ويريدون من العرب بالوكالة عنهم ان يحرروا وطنهم رغم ان هناك جانب من الصورة النمطية جزئيا صحيح لكنة حق يراد بة كل الباطل وهاذا ماروجت له الانظمه الاكثر فسادا وافسادا في العالم العربي وظهرت مقولات مشبوهه في الاعلام مثل مصر اولا والاردن اولا والسعودية اولا وكلها مظاهر للتخلي عن القضية الفلسطينية وتركت الكلاب المسعوره المتصدرة للمشهد الاعلامي لتشويه الشعب الفلسطيني وقواه المناضلة لكي تسوغ وتبرر خيانتها فيما بعد واصحاب التفكير الزرائعي لاتعوزها الحجج .
لذلك ليس بمستغرب او الصدمة من اعلان الرئيس الامريكي المعتوة الاعتراف الاحمق بان القدس العاصمة الابدية للدوله العبرية لان الخلل فينا كقيادات وشعوب وخاصه نحن كشعب فلسطيني قبلنا بالحلول المرحلية وتوسمنا الخير في عدو شعبنا التاريخي الولايات المتحدة طاعون العصر ان تنصفنا ونتقبلها كوسيط وحيد بدل الامم المتحدة ورحلنا كل شي للوضع النهائي اكثر القضايا والملفات خطورة تكت للتفاوض وتركنا العدو الصهيوني يستفرد بنا مدعوما بالدوله الاعظم في العالم الولايات المتحدة .
بداية الانحراف في مسلسل الهزائم ومنهج التفريط والتنازلات من اللاءات الثلاثة لقمه الخرطوم سنة 1967 وهي لاصلح ولااعتراف ولاتفاوض .
والشعارات الكبري من ازالة وتصفية العدوان والتي حلت محل شعار وهدف التحرير اي تحرير كل فلسطين من البحر الي النهر وبعده بسنتين من الاحتلال الاسرائيلي الغاشم للبقية الباقية من الارض الفلسطينية في 5 حزيران 1967 حدث حريق في 21 اغسطس 1969 في المسجد الاقصي كاد ان يلتهم كل المسجد الاقصي علي يد غلاة المتطرفين الصهاينة وهاذا الحدث كان من المفروض ان يشعل العالم العربي والاسلامي لما لاهمية المسجد الاقصي في الوعي الجمعي الفلسطيني والعربي والاسلامي كقبلة المسلمين الاولي ومسر ي رسول الله صلي اللة علية وسلم . ردة فعل المسلمين والعرب لم تكن بالمستوي المطلوب وضعيفة .
في الجانب المصري بدا مسلسل ونهج التفريط بتوقيع اتفاقية سيناء الاولي بين الجانبين المصري والاسرائيلي في 18 يانير1974 او فض الاشتباك الاولي والثانية لغاية الزيارة الخيانية لرئيس النظام المصري للدولة العبرية والقدس والقاء خطابة في الكينيست الصهيوني في 19 نوفمبر 1977 علي طريقة الصدمة التي كان يؤمن بها رئيس النظام المصري الفهلوي اي يريد ان يعمل صدمة في الوعي الصهيوني والمعلاكة علي كي الوعي للتاثير علي الراي العام الصهيوني .
انقلاب الصورة والمشهد حيث ان الصدمة كانت فلسطينيا وعربيا واسلاميا ان يروا لاول مرة في التاريخ زعيم اول واكبر بلد عربي يذهب للقدس ليس محررا بل زاحفا عند اقدام الصهاينة ليتوسلهم توقيع اتفاقية صلح ويتنازل عن كل الحقوق العربية وفي القلب منها قضية فلسطين بعد توقيع اتفاقية الزل والهوان اتفاقية الصلح مع عدو الامة المصيري والتاريخي الكيان الصهيوني في منتجع كامب ديفيد التي تحمل الاتفاقية اسمة في 17 سبتمبر 1978 .
كلها محطات علي طريق مسلسل الخيانة الطويل ، طريق كل الخونة العرب قلعوا ملط وبانت عوراتهم ولم يجدوا هذه المرة حتي ورقة التوت لتستر عوراتهم .
المتابع لمسلسل الخيانة والتفريط وااسلوب التدرج في الهاء الفلسطينين والعرب بمهزلة عملية السلام حدث علي مراحل حيث انهم في بداية الاحتلال الصهيوني كانوا يرمون العرب بتهمة انهم يريدوا ازالة اسرائيل من الوجود وهاذا كذب بواح حيث ان العرب في ازهي عصورهم وهو العصر الناصري التي ضاعت البقية الباقية من ارض فلسطين في عهدة ومعها القدس وبقية الاراضي العربية المحتلة لم يكون نظام عبد الناصر يدعي انة سيحرر فلسطين كل ما صرح بة هو ازالة اثار العدوان اي الاراضي التي احتلت في عهدة وهي اراضي سنة 1967 .
حاول عبد الناصر التحضير لحرب يستعيد من خلالها استرجاع الاراضي التي احتلت في عهدة وخاض احرب الاستنزاف لكن الاجل باغتة قبل ان يحرر الارض ومن اتي بعدة الرئيس انور السادات قام بحرب 6 اكتوبر 1973 وهي الحرب التي خاضها الجيش المصري والسوري بهدف التحرير لكن القياده السياسة في مصر كان براسها موال اخر لذلك خذلت السياسة السلاح ولذلك يطلق عليها انها حرب تحريكية وليس تحريرية للتمهيد لفض الاشتباك وتوقيع اتفاقية الصلح مع الكيان الصهيوني فيما بعد بعد تغير السياسات والانقلاب في التحالفات العربية والدولية وفي الاعلام والثقافة والاقتصاد .
من تحرير فلسطين كل فلسطين الي تحرير اراضي 1967 الي ازالة اثار العدوان الي الصلح المنفرد مصريا وتعميمة عربيا ومن الرسمي الي الشعبي ومن الارض مقابل السلام الي الحكم الذاتي الموسع الي المحدود الي السلام مقابل السلام والوهم الي السلام مقابل بقاء العروش والانظمه انة نفق مظلم بلانهاية علي طريق تصفية القضية الفلسطينية وعلي جرعات حتي يتعود الفلسطيني والعربي علي ذلك ومن خلال المغريات الاقتصادية للانظمة بفوائد السلام والاستقرار .
من 23 سنه ونحن نعيش مع مصطلحات وتسميات الخيانة وعملية السلام المزعومة وان العملية تترنح وتحتاج لتفعيل وضخ دماء جديدة وكل رسل السلام ومبعوثين الادارة الامريكية يهود وصهاينة من عتاة المتطرفين وكل من يعمل في الخارجية الامريكية وقسم الشرق الاوسط من غلاة المتضرفين اليهود اليس غريبا ان كل اواغلب الوسطاء الامريكان للسلام هم من الصهاينة .
كيف يترك كل تاريخ الشعب الفلسطين العريق وتضحياتة الغير مسبوقة ليهودي صهيوني حتي النخاع ان يصنع مستقبل شعبنا ووطنا مع ولد مراهق ابن مبارح متهور واهوج وهو محمد ابن سلمان ولي عهد السعودي الاحمق .
ماهي صفقة القرن بالمختصر اقتطاع 1600 كيلومتر مربع من شمال سيناء وضمها لقطاع غزة بمعني اخر تسمين غزه مقابل رشوة للنظام المصري المازوم وتصفية حق العودة للاجئين الفلسطيني وهم الغالبية العظمي من ابناء شعبنا واستجلاب الفقراء والمعدمين منهم لشمال سيناء وهناك روايات عن من 2 الي 3 مليون وترحيل كل مايستطيعون ترحيلة من فلسطينين 1948 من ابناء شعبنا ومن سكان الضفة الي المملكه الاردنية وتحويلها لدولة فلسطينية وكثير من هذه الافكار مطروحة من عدة سنوات في مؤتمر هرتسيليا تناولها الجنرال الصهيوني جيولا ايرلاند .
حيث لم يتبقي اراضي للتفاوض عليها بعد التهام غول الاستيطان اغلب اراضي الضفه الفلسطينية والقدس بسبب اتفاق اوسلو الذي طبقة الجانب الفلسطيني من طرف واحد علي امل ان يصل لدولهة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية لكن الاسرائيلين فهموا الاتفاق للاجهاز علي حلم مجرد حلم لاقامة دولة فلسطينية ذات سيادة .
تحولت الاراضي الفلسطينية الي كانتونات لايوجد ترابط فيما بينها وتم حصار قطاع غزة بعد تحريرها لمدة 11 سنة وتجويع شعبها وثلاث حروب من الاكثر بشاعة في تاريخ الحروب في اكثر بقاع العالم ازدحام بالسكان حيث يعيش 2 مليون انسان في قطعة ارض لاتتجاوز 36 كيلومتر مربع . كان الهدف تركيع غزة وعزلها عن العالم للاستفراد بالضفة
حصار شامل غير مسبوق في التاريخ لبقعة صغيرة مكتظه من الكيان الصهيوني ومن النظام الفاجر في مصر لقتل روح الثورة بين ابناء القطاع .
صفقة القرن متورط فيها العرب حتي النخاع وسيمارسوا كل الوسائل القزرة ومنها وقف المساعدات المالية المشبوهه التي تقدم للسلطة الفلسطينية كي تركع وتوقع وكلو بثمنوا
يجب علي كل القوي الوطنية الفلسطينية وقف المجاملات الرخيصة وايجاد الاعزار للخونة العرب وتسمية الاشياء بمسمياتها ووضع النقاط علي الحروف وفضح قادة الخيانة في العالم العربي لكي يعرف الشعب الفلسطيني اعدائة من المتخفيين بثوب العروبة الزائف والاسلام وهم ليس بعرب او مسلمين حتي لو صلوا كل الصلوات .
ان التحالف الموضوعي بين الكيان الصهيوني وقلعة الرجعية وقاعدة الثورة المضادة في شبه جزيرة العرب بالتعاون والتنسيق مع النظام الانقلابي الفاشل في مصر لتصفية القضية الفلسطينية وصهينة المنطقة كلها من خلال التطبيع مع الكيان الصهيوني . وايضا يمدوا هاذا الكيان باكسير الحياة لبقاءة . لن تتحرر فلسطين والقدس في القلب منها الا بعد تحرير العروش من الخونة من الصهاينة العرب كما يحتاج الشعب الفلسطيني الي قيادة ثورية حقيقية لاتخضع للابتزاز وغير ملوثة او فاسدة ولاتحسب حساب لموازين القوه ولا لمعادلات القوه والضعف تتصدر المشهد وتقود الجماهير للتحرير ولاتفاوض الا وهي تقاوم في نفس الوقت ولاتتغزل بانظمة الخيانة والفساد والتوسل لهم .
قيادة قادرة علي بناء التحالفات الحقيقية والحشد التعبوي للجماهير العربية والانحياز لها وليس للانظمة فاقدة الصلاحية .
يجب تاسيس اوسع تحالف جبهوي من القوي الوطنية الحقيقية للشعب الفلسطيني علي اساس برنامج كفاحي من كل القوي التي تؤمن بتحرير كل فلسطين وعندها النفس الطويل في الكفاح وتعبئة كل جماهير شعبنا اينما كانوا وايضا ابتكار والابداع في ادوات ووسائل واشكال الكفاح الثوري بتنوعها والاستفادة من دروس وتجارب حركات التحرير التي نجحت بتحرير اوطانها وطرد المحتلين ونالت الحرية .
لايجب الرهان علي النظم العربية لانها كلها تغرق الان وتعيش مازق تاريخي من الانحطاط والامة العربية للاسف مثل سفينة تغرق بسبب ربان فاشل وهم الانظمة والحكام المستبدين الغارقين في الفساد وتصفق لهم جيوش من المنافقين والهتيفة ممن يعتاشون علي الفتات ومن استمرؤا العبودية
مهما طال واستطال ليل وعتمة الاحتلال الصهيوني الاستيطاني الاقتلاعي الاجلائي لابد ان تشرق شمس الحرية في سماء فلسطين ولابد للفجر ان ينجلي بعد كنس اقدام الاحتلال الهمجية .
اننا نري من خلال هاذا الليل الذي طال ظلامة فجرا مشرقا متوهجا في سماء فلسطين ارض البرتقال الحزين وفي سماء القدس عاصمة فلسطين الابدية وقلبها النابض بالعروبة والاسلام مدينة السلام .
لذلك لم يكن قرار الاحمق الموتور ترامب مفاجئا بل كان نتاج طبيعي لمسلسل العار والانحدار التاريخي نحو هوة سحيقة جدا من الانحطاط من كامب ديفد وماسبقة ومهد لة العجوز اليهودي الصهيوني حتي النخاع الثعلب هنري كيسنجر من خلال رحلاته المكوكية المشؤومه علي المنطقه ومن نجاحاتة الحرب الاهلية في لبنان 1975
اخيرا يجب الاعتماد علي النفس علي شعبنا الفلسطيني وقدراتة الابداعية في التضحية والكفاح لكي تبقي وللابد فلسطين العاصمة الابدية لفلسطين كل فلسطين حرة وابية .

 

الذكري الثامنه لرحيل القائد الوطني التقدمي عبدالله ابو العطا

 

عماد عبدالله ابوالعطا
ستوكهولم السويد
2017 نوفمبر27

في الذكري الثامنه لوفاة ورحيل والدي الغالي رحمة الله واسكنه فسيح جناتة يوم 27 نوفمبر 2009
كان رحيلك عن هذه الدنيا هو الفراق الابدي، لكنك ستبقي لنا الشعله التي تنير لنا الطريق ، طريق الحرية والكفاح ، ستبقي دائما وابدا المرشد والموجه والدليل الكفاحي بافكارك ومثلك واختياراتك وقيمك التي امنت بها .
انت الاب والرفيق والصديق والملهم ، قد تكون شهادتي فيك مجروحه لانني ابنك ، انت كنت القضوة والنموزج الفريد والاستثنائي في زمن استثنائي في انتمائك وانحيازاتك الاجتماعية والطبقية لصالح الفقراء من ابناء شعبنا الفلسطيني ولصالح القوي الحقيقية للثورة .
كان انتمائك العميق للوطن لانك جبلت من تراب هاذا الوطن ، وكنت تخوض كل معاركك من اجل الوطن ، من اجل فلسطين ومن اجل فقرائها ومعدميها لانهم القاعده الاجتماعية والقوي الحقيقيه للثورة والتحرر بشقية الوطني والاجتماعي وكانت نظرتك الانسانية هي من دعاك للتحالف مع كل قوي الثورة والتقدم في العالم .
قد اكون اقل واحد من اخوتي عاش معك وتعلم من تجاربك المتنوعة في الكفاح سواء في اقبية وغياهب وزنازين العدو الصهيوني لفترات تجاوزت 15 سنة مجتمعه وامضيت زهره شبابك واجمل سنين العمر بعيدا عن اسرتك حيث ابنائك كبروا واصبحوا شباب وانت في غياهب السجون الاكثر بشاعه في العالم وكنا نعيش علي ذكراك ونفتخر فيك ونرفع راسنا عاليا لان ابينا مناضل ومعتقل لدفاعة عن حقوق شعبة .
حيث انك انك كنت صعب المراس رغم قسوة الحياة لفترات طويله في السجون الاحتلالية ولم تتعرض للضعف الانساني وهو شي قد يصيب الانسان في بعض الظروف ونتيجه التعذيب الوحشي ، بل حولت السجن لمدرسة لتربية وتثقيف المناضلين علي حب الوطن وكيفية مواجهة ظلم ادراة السجون وحربها النفسية ضد مناضلينا وكيفية مواجهة ضباط التحقيق ، كما في النضال المطلبي للحركة الاسيرة اتحسين شروط الاعتقال للمناضلين والتعامل معهم كاسري حرية وليس مخربين .
مسيرة حياتك كانت جدليه واشكالية حيث انك في ريعان شبابك انتميت الي الاسلام السياسي الحركي وكنت من النشطاء وخاصه في حقبة الخمسينات من القرن الماضي ومن ثم حصل عندك التحول الفكري والانقلاب في حياتك وفي مجتمع غزه المحافظ جدا ، كنت انذاك كمن يغرد خارج السرب اوبعكس التيار السائد في مجتمع تقليدي للدين والتدين دور عميق في تكوينة الفكري والاجتماعي .
خضت المعارك لكن بشرف حتي الد خصومك السياسيين وعلي صعيد الايديولوجيا كانوا يحترمونك لوطنيتك وتاريخك الكفاحي .
فراقك صعب ايها الوالد الغالي وتعجز الكلمات لوصف رحيلك عنا الابدي وانتقالك للعالم الاخر ، لكنك ستبقي معنا برؤيتك وتصوراتك للحياة ، معنا بحبك للوطن وعمق الانتماء الية ، كنت تشكل ظاهرة فريدة في الفكر الثوري التقدمي وهي دمج اسلوبين في نفس الظاهرة التي لاتتكرر عند الكثير من الناس وهي اسلوب المنظر الايديولوجي والقائد الجماهيري الذي ينحاز لالام الجماهير واحلامها وهذه الظاهره لاتكون الا عند قلة من قادة العمل الثوري ، فقط اولائك الناس من الموهوبين ومن يمتلكوا الخيال السياسي في مواجهة المنعطفات والمواقف الصعبة والمعقدة بعيدا عن الاساليب الكلاسيكية .
اتذكر كيف كنت تربي اولادك اثناء فترة الملاحقة والعمل السري وهم صغار في السن وتدربهم علي كيفية مواجهة اسوأ الظروف وهو الاعتقال وكيفية مواجهة المحققين الصهاينة واساليبهم النفسية في انتذاع الاعترافات اثناء الاستجواب ، كم كنت تقول لنا ان كتير من الناس ومنهم قيادات كثيرة انهارت وتحطمت في السجن نتيجة الضعف الانساني الي ممكن يتعرض لة كل اسير اثناء الاعتقال والتحقيق ، كنت تربينا وتدربنا واحنا ابنائك وصغار بالسن علي كيفية الصمود والتحمل في اقسي الظروف ، وكيفية التعامل مع باقي الاسري من مختلف الوان الطيف السياسي .
المجد والخلود لروحك الطاهرة في سكونها الابدي ، كم نفتقد يا ابوعماد لاشي يعوض عن فراقك الابدي وشخصيتك الكارزمية وروحك العذبة التي تحلق عاليا في سمائنا ، كم كان لشخصيتك الستالينية كما وصفها احد اصقائك ورفاقك في الحركة الوطنية والحركة الاسيرة من فرادة وتميز يندر ان تتوفر في شخص غيرك ولما تتميز قوة شخصيتك اثناء الحديث الصريح مع الجماهيير التي احبتك يا بوعماد واحبت اسلوبك الخطابي الارتجالي لما يتمتع بموهبة عالية وخيال سياسي مبدع ونظرة انسانية وايمان عميق جدا بشعبة وعدالة قضيتة الوطنية .
كنت دائما وابدا تدافع وتنافح عن حقوق شعبك الذي احتضنك واحبك ، انك تراث ثوري ووطني كبير ودليل كفاحي ثوري للمناضلين الفلسطينين ، كنت وستبقي خالدا وابدا في الذاكره الجمعية للشعب الفلسطيني وقواة الحية المؤمنة ايمان حقيقي بعدالة قضيتنا الوطنية وعدالة شعبنا .
كنت فارس واسد في مواجهة الاعداء في الداخل والخارج وتقول مقولتك المشهورة اعقدو المعاهدات والتحالفات لكن اياكم والتنازل في القضايا المبدئية والوطنية المرتبطة بمصير الوطن والشعب والثورة .
كنت يا ابو عماد الملهم والمعبر الواعي عن التفاعل غير الواعي للجماهير المحرومة من الثقافه والمعرفة بسبب ظروف الفقر والعوز كما كنت شحنة من المشاعر والاحاسيس مع من تحبهم ومن يحبوك .
نم قرير العين يا ابي ورفيق دربي الغالي ايها القائد والمربي والمعلم لكنك ستبقي سيرتك النضالئة العطرة نبراسا ومعلما ومرشد كفاحي لشعبك الفلسطيني، وستبقي خالدا بافكارك وتراثك التقدمي الانساني في كل حقول المعرفة الانسانية ببعدها النضالي الاممي وانحيازاتك الفكرية لقوي الثورة في العالم في الدفاع عن المظلومين وهم وقود الثورة وقواها المحركة عند امتلاكهم للوعي الطبقي وللطليعة الثورية قائدة ومرشدة نضالهم ضد القوي المستغلة من القوي الرجعية اعداء الحياة .
كنت رمزا للعطاء والتضحيةونكران الذات والذود عن القضايا الوطنية
الرحمة لروح الطاهرة والمجد والخلود لذكراك العطرة .

 

Justicia selectiva

Imad Abdullah Abu Alata
Stockholm Sweden
11 octubre 2017
Justicia selectiva

Corea lanzó una prueba de misiles con su bomba de hidrógeno y de inmediato celebró una reunión de emergencia del Consejo de Seguridad para discutir formas de responder a las sanciones económicas de Corea del Norte y el bloqueo.Este misil se conoce como un objetivo, un mensaje que quiere transmitir a los de Washington que Corea del Norte tiene su propio sistema
No es extraño que Estados Unidos y sus aliados hayan estado en un estado de histeria, donde el mundo ha recurrido a una prueba de misiles para un estado y un régimen que quiere protegerse de cualquier intento imprudente de invadir una patria, como ocurrió en experimentos anteriores. Tales como la ocupación de Afganistán e Irak simplemente porque el régimen iraquí posee la tecnología de fabricación nuclear y enriquecimiento y más tarde resultó ser información fabricada de la CIA.
Por lo tanto, el objetivo era controlar el petróleo iraquí, por lo que el régimen de Corea del Norte se benefició de las pruebas antes mencionadas para desarrollar sus armas nucleares e hidrógeno y misiles de largo alcance para detener la arrogancia americana y la arrogancia contra los pueblos y sus elecciones independientes lejos de la dependencia y servidumbre de la administración estadounidense. Lo que debilita la resistencia del cuerpo y se hace admisible para todo tipo de virus y esta escena en la mayoría de los países árabes.pero lo más provocacionante es en gran medida el seguidor de lo que está sucediendo en el mundo y el papel de las instituciones internacionales de las Naciones Unidas, el Consejo de Seguridad y el Consejo de Derechos Humanos se mueven donde se supone que actúan según los deseos de los Estados Unidos de América. Los Estados Unidos quieren que esto disuada a cualquiera que contrata al rebaño fuera de la perspectiva americana, pero la paradoja es que las instituciones internacionales están en un estado de parálisis y parálisis cuando se trata del pueblo árabe musulmán.
Como sucedió en Gaza en tres guerras consecutivas en menos de 7 años en las partes más densamente pobladas del mundo donde más de 2 millones de personas viven en su desgracia encontraron en tiempo y espacio error y esto no es de su elección porque las nacionalidades no son elegidas donde el mundo injusto estaba viendo Gaza No entró en la historia humana de personas no tan ocupadas como en Indochina o terreno accidentado como en Argelia durante la lucha de liberación.
Donde las sucesivas administraciones estadounidenses fueron interrumpidas cualquier intento de mantener al Consejo de Seguridad para un alto el fuego como la última guerra en Gaza duró 52 días más cerca de la locura de utilizar riesgos estratégico Recibir su lava en un área muy estrecha y el uso de armas prohibidas internacionalmente como fósforo blanco, fisible y muchos otros, donde la Franja de Gaza se ha convertido en un campo de tiro y experimentos para elevar los horizontes de las víctimas de los nazis a los israelíes.
Lo mismo sucede con otro pobre pueblo pobre, la minoría rohingya en Myanmar, a manos del Bosin y bajo el patrocinio total del gobierno birmano, que lamentablemente es el Premio Nobel de la Paz.
Fue una tradición no escrita dar este premio a criminales como el asesino Rabin y Peres el título de fracaso a la vida política no tuvo éxito en ninguna de las elecciones.

Lo extraño si el mundo se cayó y la imparcialidad en el examen humanitaria no ayuda a las poblaciones musulmanes queman en Birmania a manos de budismo o en Palestina a manos de los rebaños de los colonos, en las que Yakadh el mundo árabe y musulmán, y donde el curso de la Liga Arab ahoriashaalmarov en la guerra en Gaza, donde su sola presencia al frente de la Fundación Universidad quiebra Hoanoan con esta universidad, que constituyen el mayor aparato burocrático para un grupo de peces gordos de talento sin experiencia e imaginación política cada salariales farfulló y incentivos y Jubilación cómoda y tenía a sus hijos y sus parientes después de ellos en los que los acusaron y me muevo incineradores Birmania no es lo que pasó y se pone al día en Palestina y Jerusalén cualquier m Poeta o tienen la Conferencia Islámica (OCI) a agrupado más de 57 países y cero peso en las ecuaciones internacionales.
No más de la cantidad de marginados, no tienen ningún papel más de dos Protocolos y asistir   a  la ceremonia y no los propietarios o responsables de tomar decisiones

 

ظاهرة التطرف والعنف في العالم الاسلامي

 

بقلم عماد عبدالله ابوالعطا
ستوكهولم السويد
17 سبتمبر 2017
التطرف في العالم الاسلامي

 

المتابع لمشهد نمو ظاهرة التطرف في العالم الاسلامي بشكل عام والاسلام السياسي الحركي علي وجه الخصوص يرصد نمو مايسمي بظاهرة السلفية الجهادية منذ منتصف سبعينات القرن الماضي وفتره الثمانينات حيث ان هذه الظاهرة بدات بالانتشار والتوسع في العديد من البلاد العربية والاسلامية بشكل لافت للنظر لكل متابع او محلل للنمو المضطرد للظاهرة كما ونوعا .
بكل تاكيد لايمكن تحليل الظاهرة بعيدا عن رؤئيه الجزور السياسيه ،الاقتصادية،الاجتماعية، والسوسيوسايكولوجية لكي يكون التحليل علمي وموضوعي .
المتتبع لنمو الظاهرة في الواقع العربي من خلال رحلة في التاريخ لرصد حال وواقع اغلب البلاد العربية بعد الهزيمة الساحقه للجيوش العربية في 5 حزيران 1967 امام العدوان الاسرائيلي ، حيث في اقل من 6 ساعات في الضربة الجوية المباغتة لمصر وسوريا ادت في الدقائق الاولي للعدوان لتحويل كل المطارات العسكرية والمدنية والطائرات الرابضة فيها والمباني وكل المنشئات العسكرية الي اطلال واكوام من الصفيح وبالتالي اصبح سماء مصر وسوريا اهم بلدين عربين مكشوف ومستباح لاسراب الطيران الحربي الاسرائيلي لكي يسرح ويمرح كا يشاء وما تبع ذلك من احتلال الضفه الغربية وقطاع غزة والقدس وسيناء والجولان بمعني اخر استكمال احتلال كل فلسطين التاريخية واراضي عربية كبيرة المساحة ، طبعا هاذا لم ياتي من فراغ او مقطوع الصلة بالواقع العربي علي اعتاب الحرب حيث كانت الازاعات العربية لاتعكس واقع الحال في العالم العربي خاصة في دول مايسمي بالمواجهه ، وكان يصور الوضع علي غير حقيقتة في الواقع ، حيث الفساد والمحسوبية والرشوة منتشرة في كل مفاصل الدول العربية وقامت ماكينة البروبجاندة بتصوير مياريدون ان يعرفة المواطن العربي وان تحرير فلسطين مسالة سهلة وكانها رحلة سياحية .
لذلك كلة كانت الهزيمة ساحقة ماحقة وخلقت حالة من الانكسار النفسي وخلقت حالة من عدم الثقة بالنفس عند شعوب تلك الدول بقدراتها وثقتها بحكامها الغارقين في الفساد واللهو وفي الجانب الاخر عند العدو الصهيوني خلقت حالة من الغرور والتفوق وان جيش الاحتلال لايمكن هزيمتة في سياق الحرب النفسية وعلي ضوء النتائج التي حققها العدو الصهيوني في اعقاب هزيمة حرب حزيران 1967 .
طبعا الاعلام المصري حاول ان يلطف من الهزيمة الساحقة باستعمال مصطلح نكسة 67 لتخفيف وطئت الهزيمة والازلال الذي تعرض لة الجيش المصري اثناء الانسحاب الفوضوي الغير منظم علي الشعب المصري .
طبعا الاعلام الموجة مارس قلب الحقائق وكعادة بعض العرب في قلب الحقائق اذ يقلب المصطلحات فالهزيمة تتحول الي نصر او العكس حسب التفكير الرغبوي وفن الاسقاط لكنهم لايدرون يمكن أن تخدع كل الناس بعض الوقت، وبعض الناس كل الوقت، لكنك لن تستطيع خداع كل الناس كل الوقت.
في هاذا المناخ والجو من حاله الضياع واليأس وحالة الاحباط علي الصعيد الوطني والقومي بشكل عام دائما في حالات الهزائم والانكسارات التاريخية للامم الناس بتبحث عن اليقين لكي تستند علية ، لذلك لم يكن من فراغ عوده الناس للدين والتدين للتسلح بة في اوقات الهزائم والشدائد والاحباط الي بيمر فيها اي شعب .
في الجانب الاقتصادي وبعد هزيمة حزيران 67 وماتلاها بوفاة الرئيس جما عبدالناصر الذي كان يملك مشروع للامة وتوجهات سياسية واقتصادية تعكس رغبة لعمل نهضة شاملة في مصر والامة العربية ، لكن جوانب القصور في هاذا التفكير انة كان معادي كليا للديمقراطية ولايؤمن بالاحزاب .
لهاذا كله ارتبط الحلم والمشروع النهضوي بشخص جمال عبدالناصر وانتهي بمجرد ان وافته المنية حيث ان من اتي من بعدة انقلب كليا علي نهج جمال عبد الناصر في السياسة الداخلية والخارجية وتغير سياسة الاعلام وفي الاقتصاد وكل المنظومة الايديولوجيه لعبدالناصر .
في السياسة الدولية غير التحالفات واعتبر ان 99% من اوراق الحل في يد الولايات المتحدة الامريكية وفي الداخل باع كل مؤسسات القطاع العام للاعمال وبيع وخصخص لرموز الراسمالية الطفيلية والكومبرادور من السماسرة وفي الحقل الاعلامي تحول الاعلام الي ابواق للثورة المضادة وحيتان الراسمال الطفيلي ومعادي لكل مايمت بصلة لحركات التحرر العالمية والعربية وخاصة القضية الفلسطينية .
علي صعيد الاحزاب اسس بعض المنابر المستئنسة والمدجنة مثل حزب الوفد الجديد والحزب التقدمي وهو خليط من اليساريين والناصرين وحزب العمل وهو حزب اقرب للاسلامين كان يقودة ابراهيم شكري .
طبعا تم تصفية كل ما له علاقه بالتجربة الناصرية من رموز تلك الحقبة مايسمي بمراكز القوي حيث قام باعتقالهم في محاكمات هزلية استثنائية .
ايضا لكي تكتمل حلقات الثورة المضادة في مصر قام بطرد الخبراء السوفيت سنه 1972 بطريقة مزلة وانتقل كليا لاحضان الغرب خاصة الامريكان .
في هاذا المناخ من الفوضي وحالة الاحباط نمت وتكاثرت ظاهرة السلفية الجهادية خاصة ان كل العوامل متوفرة من حيث البيئة الحاضنة التي تتميز بتنائية الياس والبؤس في حزام الفقر الذي يلتف حول المدن الكبري في مصر او مايسمي بيوت الصفيح والعشوائيات وهاذ النموزج موجود بنسب متفاوتة في الكثير من العواصم العربية والاسلامية ، حيث ان فقراء الريف بسبب الفقر والعوز يلجئون الي المدن للبحث عن عمل بسبب السياسات الزراعية الخاطئة في تهميش الريف ، واقع التحول من الحقبة الناصرية بايجابياتها وسلبياتها الي حقبة الانقلاب والثورة المضادة وفتح الباب علي مصراعية لسيطرة حيتان الراسمال الكومبرادوري الطفيلي لاقتصاد غير منتج لانه اقتصاد مشوة يقوم بة السماسرة من رموز الفساد والافساد وتزاوج فساد السلطة الحاكمة مع فساد الراسمال الطفيلي الغير وطني والغير منتج من القطط السمان فهو يؤسس القاعده الاجتماعية الحاضة للثورة المضادة .
حيث يزداد الفقراء فقرا ويزداد الاغنياء ثراء فاحش يخدش النظر ، وبسبب من هذه الهوة والفجوة واتساع الفوارق الطبقية وتدمير الطبقة الوسطي رائدة التغير التقدمي لاي مجتمع والعمود الفقري للتوازنات المضبوطة في اي مجتمع . تمثل كلها عوامل جوهرية في خلق بيئة التطرف الاكثر دموية وانتشار طواهر غريبة في المجتمع والابتعاد شيئا فشيئ عن قيم التسامح وقبول الاخر المختلف .
وحيث ان الاقتصاد هو العامل المحدد في نهاية المطاف اي العامل الرئيسي مع عوامل اخري اقل اهمية فلك ان تدرك حجم الفوارق الطبقية والاجتماعية والغالبية من السكان تحت خط الفقر المدقع وخاصة فئة الشباب حيث لايستطيع تحصيل تعليمة وان تمكن لايستطيع العمل او تاسيس اسرة ، وهو يري ان احلامة تتبخر واحدا تلو الاخر ويري في الجانب الاخر القطط السمان من حيتان الراسمالية الطفيلية واباطرة الانفتاح علي الرساميل الاجنبية حيث تتكدس الثروة في يد حفنة قليلة من محدثي النعمة الذين يظهرون فجاة في زمن النكبات والازمات والانكسارات الوطنية كل همهم الربح السريع .
لكل هذه العوامل مجتمعة تصبح بيئة صالحة للتطرف والثورة حيث تحدث عند الشباب ردة فعل نفسية تجاة المجتمع والدولة ومؤسساتها حيث يفكر بالانتقام ممن يعتقد انهم السبب في في فقرة وحياة البؤس التي يعيش فيها
وتصبح الرغبة بالانتقام من الدولة وموسساتها والمجتمع ككل تسيطر علي قطاع من الشباب وتصبح الرياضة الزهنية لمثل هؤلاء الشباب هو التفكير في الانتماء الي اي اطر تحتضن وتنمي هاذا التفكير للانتقام وايذاء الدولة من خلال القيام بعمليات للقتل الجماعي حيث انة يريد ان يقتل اي عدد ممكن في المكان والزمان الذي يختارة ويوقع اكبر عدد من الناس قتلي .
وبسبب روح الانتقام هذة التي تسيطر علي سايكولوجية الانسان المتطرف يرغب قبل ان ينتقل للعالم الاخر ان ياخز اكبر عدد ممكن ممن يعتقد متوهما انهم السبب في فقرة وبالتالي يصبح فهمة للدين الحنيف فهما مغلوطا ، في ترجمة وتاويل مغلوط لفهم النص الديني واحكامة المشددة وكيف نزلت وفي اي ظروف في سياقها التاريخي .
علي ضوء ذلك ياخز مايناسبة وحسب فهمة القاصر البعيد كليا عن روح التسامح في الدين الاسلامي الحنيف والفهم الخاطئ والتعسفي يحدث عند محاولات لي عنق النص الديني واقتطاعة بعيدا عن سياقه ولم يستطع رؤئيتة ككل متكامل يعالج كل قضايا الحياة
علي ضوء تحليل كل الظروف والملابسات التاريخية لنشوء ظاهرة التطرف
وفشل الاحزاب الوطنية والقومية لتشكل رافعة للنضال التحرري بسبب من سيطرة العسكر علي مقاليد الحكم من خلال انقلابات عسكرية ومعروف عن العسكر الفشل في ادارة دول مدنية بحكم طبيعه تكوينهم المهني وضيق افقهم ومعاداتهم للديمقراطية في بلادهم .
عامل غياب الديمقراطية وتصدر حكم العسكر الشمولية الحكم في اغلب الدول العربية حيث لاتوجد برلمانات منتخبه ولا احزاب ولا اي حراك ديمقراطي ، حيث كلها مجتمعة تشكل احد اهم العوامل للتطرف بسبب غياب قنوات وسبل التعبير السلمي العلنية والشرعية يؤدي الي النزول تحت الارض وممارسة لغة العنف التي تجيدها الانظمة العسكرية .
في حقبة الستينات من القرن المنصرف حصل الصدام بين النظام الناصري المعادي للديمقراطية وبين حركة الاخوان المسلمين اكبر حركات الاسلام السياسي الحركي في العالم العربي ، بعد حادثة المنشية و هي حادثة إطلاق النار على الرئيس جمال عبد الناصر، في 26 أكتوبر 1954 أثناء إلقاء خطاب في ميدان المنشية بالإسكندرية بمصر.
حيث اتهم النظام الناصري جماعة الاخوان المسلمين بتدبيرها وهناك من هو مناصر للاخوان من ينفي التهمة عن الاخوان ويتهم اجهزة ناصر من مخابرات بفعلها ، لذلك هناك تضارب في الروايات حول الحادثة وجدل يدور حول من فعلها .
لكن هذه الحادثة كانت فارقة في التاريخ المصري حيث ادت الي حرب مفتوحة ضد الاخوان المسلمين واعتقال جهازهم السري والعلني واعدام سيد قطب ، وكنتيجة للتعذيب الذي تعرضت له الجماعة في السجون واعتقال مرشدهم العام المستشار القاضي حسن الهضيبي الذي اتي من خارج صفوف الجماعة بتوصية من المرشد الاول الامام حسن البنا قبل وفاتة لقيادة الحركة في واحدة من اصعب مراحل التاريخ المصري الحديث، حيث كانت مصر تعيش في مرحلة انتقالية في فترة مايسمي ازمة الديمقراطية حيث انتهت فترة حكم محمد نجيب ووضعة بالاقامة الجبرية وحسم الوضع لصالح العسكر بقيادة ناصر الذي تصدر المشهد المصري والعربي حيث كانت امامة تحديات كبري داخلية وخارجية كبري .
كان من نتيجة الصدام والتعزيب الوحشي للاخوان في السجون واعدام بعض من قادتهم سيد قطب سنة 1966 وهو من اوائل منظرين لفكر السلفية الجهادية في ستينات القرن الماضي وعبد القادر عودة ومحمود رمضان ويقال ان المستشار حسن الهضيبي المرشد الثاني للحركة قد حكم علية بالاعدام ثم خفف الحكم واستبدل بالاشغال الشاقة وقد كتب كتابة الي بيعكس الازمة وهو نحن دعاة وليس قضاء حيث اثيرت الكثير من الشكوك حول الكتاب لان الكتاب كتب تحت التعذيب وهناك من يدعي ان من كتبة مجموعة المشايخ ورجال الدين بايعاز من امن الدولة وليس من الامام الهضيبي رغم نسبة الكتاب لة ، لان فية ادانة واضحة للخط القطبي في الجماعة .
مرحلة السجون في الواحات والسجن الحربي وغيرها حيث امتلئت السجون من مناصرين ومتعاطفين مع الجماعة ومن هول ماشاهدوا من تعذيب وحشي وازلال حيث خرجت اكثر الافكار تطرفا وكانت الحياة في السجون المصرية لبشاعتها الارض الخصبة لظهور الافكار الاولي للتكفير والنظر للمجتمع انة كافر بحكامة ومحكومية وموسساتة ووصف المجتمع بانة مجتمع الجاهلية ومعادي للاسلام .
طبعا هاذا نتاج طبيعي للتفكير السوسيولوجي لمن ذاقوا كل اصناف العذاب والانتهاكات في فترة السجن ، وردة الفعل ستاتي لاحقا وستظهر نتائجها المرة بتفريخ اطر وتنظيمات خرجت كلها من تحت عبائة الاخوان خاصة المتأثرين اكثر بالتيار القطبي في الجماعة مثل جماعة التكفير والهجرة بقيادة شكري مصطفي التي كانت اول عملياتها خطف وزير الاوقاف الشيخ محمد حسين الذهبي واعدامة ، في هاذا الجو الرهيب من التعذيب الوحشي داخل السجون المكدسة باعداد كبيرة من ابناء الجماعة حيث الكثير من المعتقلين يرون اخوان لهم يتساقطون واحد تلو الاخر امام اعينهم بسبب التعذيب الوحشي ، حيث نبت وترعرعت وانتشرت افكار العنف والغلو والتكفير ورغبة بالثار والانتقام من النظام والمجتمع الكافر من وجهة نظرهم ، حيث كفروا رئيس الدولة ونظامة ، بل اعتبروا من ايدوا السلطة من اخوانهم في السجون مرتدين عن الاسلام ومن لم يكفرهم فهو كافر والمجتمع بافكارة كفار لانهم موالون للحكام فلا ينفعهم صوم او صلاة وكان امام هذة الفئة ومهندس افكارها الشيخ علي اسماعيل وهو شقيق عبدالفتاح اسماعيل احد الستة الذين تم اعدامهم مع سيد قطب . وهناك تيار اخر من فرق الغلو والتطرف الديني ايضا مما خرجت من تحت عبائة الجماعة وهم تيار التوقف والتبين واهم مجموعاتة الناجون من النار و جماعة السماوين نسبة الي الي عبدالله السماوي قيادي إسلامي مصري بارز، يعد من الرعيل الأول المؤسس للتيار الجهادي الحديث في مصر.
وجماعة الشوقين وهي جماعة تنسب لشوقي الشيخ تنظيم انشق عن الجماعة الاسلامية وكفر الشيخ عمر عبد الرحمن ويعتمد فكر الجماعة علي تكفير المجتمع كله والجماعات الاسلامية الاخرى وتنظيم اخر هو الجماعة الاسلامية بقيادة عمر عبد الرحمن ، وهي جماعة نشأت في مصر بأوائل السبعينيات من القرن العشرين تدعو إلى “الجهاد” لإقامة “الدولة الإسلامية” وإعادة “االمسلمين إلى التمسك بدينهم وتحكيم شرع الله”، ثم الانطلاق لإعادة “الخلافة الإسلامية من جديد” إلا أنها تختلف عن جماعات الجهاد من حيث الهيكل التنظيمي وأسلوب الدعوة والعمل بالإضافة إلى بعض الأفكار والمعتقدات. وتنتشر بشكل خاص في محافظات الصعيد وبالتحديد أسيوط والمنيا وسوهاج .
ومن قادتها كرم زهدي وناجح ابراهيم . وتنظيم الجهاد المصري بقيادة الدكتور ايمن الظواهري والدكتور سيد امام الشريف منظر حركة الجهاد المصري التي تحالفت لاحقا مع تنظيم قاعدة الجهاد بقيادة اسامة بن لادن واصبحوا تنظيم واحد .
رغم ان قادة الحركات الجهادية من الاسر المستورة مثل الدتور ايمن الظواهري حيث انة ينتمي للطبقة الوسطي وجدة لابيه هو الامام الاكبر وشيخ الجامع الازهر محمد الظواهري اما جدة من والدتة محمد عبدالوهاب عزام من رجالات الادب في مصر وعم امة عبدالرحمن عزام اول رئيس للجامعة العربية .
لكن هاذا لايناقض القاعدة حيث ان اغلب قواعد الجهاديين تنتمي في اغلبها للاحياء الشعبيةمن الفقراء وبيوت الصفيح البعيدة عن كل اشكال التنمية
او من الارياف خاصة صعيد مصر المهمش .
حيث كانت اولي العمليات للتنظيمات السلفية الجهادية سنة 1974 المعروفة بالهجوم واقتحام الكلية الفنية العسكرية والتي ادت لمزبحة
وهي المذبحة التي نفذت من قبل التيار الإسلامى كأولى محاولاته للإنقلاب العسكرى ضد السادات وأسفرت عن مقتل 17 وإصابة 65، ووقعت في يوم 18 إبريل 1974 بعدما اقتحم عدد كبير ممن أقنعوا أنفسهم بأنهم يعلون كلمة الله، مستودع الكلية الفنية العسكرية، واستولوا على أسلحة بقيادة د. صالح سرية، الفلسطيني الأصل، الذى صدر حكم بالإعدام ضده فيما بعد. وكان هدفهم قتل الرئيس أنور السادات من أجل إعلان ولادة جمهورية مصر الإسلامية، لكن هذه المحاولة فشلت، وعرفت فيما بعد تلك الخلية الإرهابية بإسم «تنظيم الفنية العسكرية».
هذه العملية خطط لها صالح سرية القادم من جزور حزب التحرير الاسلامي وزراعة النظري عبدالسلام فرج مؤلف كتيب الفريضة الغائبة الذي يعد دليل فكري للسلفية الجهادية وكتاب العمدة في اعداد العدة لمنظر الحركات السلفية الجهادية سيد امام الشريف او اسمة الحركي سيد فضل .
فصارت التنظيمات الجهادية العنيفة تتكاثر وتستنسخ عن الحركة الام لكن بشكل اكثر تطرفا يكفر المجتمع والدولة ، حيث اتت اغلب هذه التنظيمات من رحم التيار القطبي داخل حركة الاخوان المسلمين ممن عاشوا اهوال السجون والتعذيب وصنوف من الاذلال وامتهان الكرامة الانسانية في ظل هاذا الواقع ولدت اكثر الافكار ظلامية وعدمية وتطرفا تحمل الحقد والرغبة بالانتقام من النظام والمجتمع الذي يحكمه العسكر منذ انقلاب الضباط الاحرار علي الملك فاروق في 23 يوليو سنه 1952 .
فالوجود الاجتماعي والبيئة الحاضنة والظروف سواء في بيوت الصفيح والعشوائيات البعيدة عن التنمية واهتمامت الدولة او ماحدث داخل السجون والمعتقلات المصرية المعروف عنها القسوة حيث يتحول الانسان العادي الي متطرف كنتاج للحياة الغير ادمية حيث اصبحت اكبر مستودع لتفريخ المتطرفين ممن تتملكهم رغبة في الانتقام باكثر الاشكال دمويا كرد علي بطش ودموية السلطات الحاكمه لذلك ليس غريبا ماظهر من ادبيات وافلام الدولة الاسلامية في سوريا والعراق ومن منظريها خاصة كتاب ادارة التوحش ، اي البلد التي تدب فيها الفوضي اذا ماذالت عنها قبضة السلطات الحاكمة ستكون الفوضي مصحوبة بحالة من التوحش سيعاني منها سكان هذة البلاد ، لذلك علي القاعدة التي ستحل محل السلطات الحاكمة تمهيدا لاقامة الدولة الاسلامية ، ان تحسن ادارة التوحش الي ان تستقر الامور ، كما يجب استدراج الولايات المتحدة لحروب خارج الاراضي الامريكية لتفريق قوتها واضعافها . كتاب ادارة التوحش
mangement of savagery يشرح الكتاب فكر واستراتيجية تنظيم قاعدة الجهاد التي ولد من رحمها تنظيم الدولة الاسلامية التنظيم الاكثر دموية ووحشية علي خريطة تنظيمات العمل الجهادي باشكالة الاكثر تطرفا وترويعا .

حادثة المنشية

تشي جيفارا الاسطورة

 

بقلم عماد عبدالله ابوالعطا
ستوكهولم السويد
11 سبتمبر2017
تشي جيفارا الاسطورة :

المتتبع لاسطورة وكارزما الثائر الاممي الكومندانتي تشي جيفارا في سياقها التاريخي الاكثر اثارة وهو طبيب وكاتب وزعيم حرب العصابات وقائد عسكري ورجل دولة عالمي وشخصية رئيسة في الثورة الكوبية.
سافر جيفارا عندما كان طالبا في كلية الطب في جامعة بوينس آيرس الذي تخرج منها عام 1953، إلى جميع أنحاء أمريكا اللاتينية مع صديقه ألبيرتو غرانادو على متن دراجة نارية وهو في السنة الأخيرة من الكلية، وكونت تلك الرحلة شخصيته وإحساسه بوحدة أمريكا الجنوبية وبالظلم الكبير الواقع من الإمبرياليين على المزارع اللاتيني البسيط، وتغير داخليا بعد مشاهدة الفقر المتوطن هناك.
أدت تجاربه وملاحظاته خلال هذه الرحلة إلى استنتاج بأن التفاوتات الاقتصادية متأصلة بالمنطقة، والتي كانت نتيجة الرأسمالية الاحتكارية والاستعمار الجديد والإمبريالية. رأى غيفارا أن العلاج الوحيد هو الثورة العالمية. كان هذا الاعتقاد الدافع وراء تورطه في الإصلاحات الاجتماعية في غواتيمالا في ظل حكم الرئيس جاكوبو أربينز غوزمان، الذي ساعدت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية في نهاية المطاف على الإطاحة به مما سهل نشر ايديولوجية غيفارا الراديكالية. بينما كان غيفارا يعيش في مدينة مكسيكو التقى هناك براؤول كاسترو المنفي مع أصدقائه الذين كانوا يجهزون للثورة وينتظرون خروج فيدل كاسترو من سجنه في كوبا. ما إن خرج هذا الأخير من سجنه حتى قرر غيفارا الانضمام للثورة الكوبية. رأى فيدل كاسترو أنهم في أمس الحاجة إليه كطبيب، وانضم لهم في حركة 26 يوليو.

هذه الشخصية لثائر اصبح ايقونة لكل الاحرار والثورين في العالم وملهم للشباب الثوري في كل انحاء المعمورة ، حتي للكثير من شباب الغرب الراسمالي ومنهم من ابناء اسر غنية ممن سخر تشي جيفارا افكارة وكفاحة ضدهم .
الكثير من الناس قد تتسائل لماذا تحول تشي جيفارا لاسطورة وايقونة للثورة رغم ان اناس كثير في التاريخ ضحوا وقدموا ارواحهم علي طريق الحرية والعدالة ولم يتذكرهم الناس بهذه الصورة . وهو سؤال مشروع يراود الكثيرين حتي من الثوار انفسهم ، فظاهرة جيفارا حالة فريدة في التاريخ الثوري عامة وفي العالم النامي خاصة حيث الكثير من الدول الافرواسيوية وامريكا اللاتينية او مايطلق علية اصطلاحا بالعالم الثالث كانت في اغلبها دول مستعمرة واشباة مستعمرة او تابعة او دول علي طريق التطور ، وكانت تعيش حالة من التبعية للاستعمار الغربي القديم بريطانيا العظمي ، فرنسا، هولندا، ايطاليا، والبرتغال . وبعد انتهاء حقبة الاستعمار التقليدي فيما عرف بتصفية الاستعمار حصلت عملية احلال استعمار جديد الاستعمار الاقتصادي او النيوكولونيالزم وفق مفهوم الازاحة ووراثة تركة الاستعمار التقليدي ، حيث احتلت الولايات المتحدة الامريكية طليعة المشهد العالمي في عالم النيوجلوبالزم وعالم الشركات العملاقه التي غزت الكرة الارضية طولا وعرضا من خلال الشركات متعددة الجنسية والشركات خارج الاطر الوطنية وايضا من خلال ازرع العولمه الثلاثه اتفاقه التجارة الحرة والبنك وصندوق النقد الدوليين التي تتشعب وتتحكم في كل مفاصل الاقتصاد العالمي بلامنازع . هاذا التطور الدراماتيكي حدث تقريبا بعد توقيع مايعرف بميثاق الاطلنطي و هو إعلان مشترك أصدره رئيس وزراء بريطانيا ونستون تشرشل ورئيس الولايات المتحدة الأمريكية فرانكلين روزفلت يوم 14 آب 1941 م .وقد وضّح الميثاق أهداف الحلفاء في فترة ما بعد الحرب
حيث انتقلت راية العالم الراسمالي من يد بريطانيا العظمي الي الولايات المتحدة الامريكية التي اصبحت زعيمة للامبريالية العالمية بعد زبول الدور التاريخي للاستعمارالقديم وبروز قوتين عالميتين بنظامين اجتماعيين ولكل منهم ايديولوجيتة يتصدران مشهد العالم مابعد الحرب الكونية الثانية ،الاتحاد السوفيتي وليد ثوره اكتوبر الاشتركية العظمي
ودول حلف وارسو او معاهده وارسو وعلي الجانب الاخر من العالم تقف الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها في حلف الاطلسي . لذلك الكثير من الشعوب استغلت واستثمرت حالة الثنائية القطبية التي حكت العالم بعد نهاية الحرب الكونية الثانية ، للمطالبة بنيل استقلالها الوطني والتحرر من الاستعمار معتمدة علي الاتحاد السوفيتي كنصير للشعوب التواقة للحرية والعدالة . ولحماية نفسها في مواجهة الاطماع الاستعمارية الامريكية .
ففي هذه الحقبة من الاستعمار الجديد النيوكولنيالزم لم تتواني الولايات المتحدة في دعم الكثير ممن باعوا الاوطان والعملاء المحلين من خلال ربطهم بمصالحها وتخليق عملاء جدد من بعض الشرائح كي يكونوا طبقة اجتماعية متعاونة مع الاستعمار بشكلة الجديد والاقل تكلفه من الاستعمار التقليدي حيث الحضور العسكري المستفز للشعوب حيث تم الاستعاضة بعملاء محلين يقوموا بالواجب علي اكل وجة ويحققوا مصالح الولايات المتحدة . كما قامت وكالة المخابرات المركزيه بتدريب ورعاية العديد من العملاء لكي يصبحون قادة في بلادهم . ففي هاذا المناخ نشطت حركات المقاومة وحركات التحرر الوطني في العديد من هذه الدول لاسقاط هذه الانظمة الموالية للولايات المتحدة والمعادية لشعوبها .
في هاذا الوقت من التاريخ كانت امريكا اللاتينية تحكمها دكتاتوريات عسكرية من عملاء الولايات المتحدة ممن قامت وكالة المخابرات الامريكية بتدريبهم وتاهيلهم ليحولوا بلادهم الي مزارع ومحميات لليانكي الامريكي ، حيث كانت الولايات المتحدة تنظر لقارة امريكا الجنوبية والوسطي والكاريبي كمنطقة نفوز حصري لها وتعتبرها حديقتها الخلفية وللمحيط الاطلسي كحمام سباحة خاص لها حسب نظرية مونرو ومبدا سانتا فية وتحالف من اجل التقدم مجموعه من المفاهيم والمبادي مضمونها كالتالي ان الولايات المتحدة يجب عليها الاتسمح وتصفية اي حركة ثورية او تمرد ثوري مسلح وهو في الحاله الجنينية قبل ان يكبر ويشكل خطر ويصعب السيطرة علية لان هاذا الحريق في الحديقة الخلفية يصبح خطر قاتل لنظرية الامن القومي الامريكية ، وهاذا فعلا ماحدث وماكان يقض مضاجعها وماتخشاه علي بعد 90 ميل من شواطئ ولاية فلوريدا الامريكية في ابحار يخت الجرانما
الذي كان علي متنة حوالي 82 ثائر اجتمعوا في فيرا كروس في المكسيك وقرروا في 25 نوفمبر سنه 1956 الابحار ليلا باتجاه شواطي الجزيرة الكاريبية كوبا . وهم علي مقربة من ساحل محافظة ماتنساس كشفتهم دوريات حرس الحدود التي استدعت قوات كبيرة اضافية واشتبكت قوات الطغمة العسكرية مع الثوار وهم علي بعد امتار من الشاطي وقتل غالبية الثوار ولم يتبقي منهم غير 12 ثائر هئولاء اصبحوا فيما بعد انتصار الثورة هم من قادة الثورة .
ثلاث ممن بقوا احياء هم من النواة القيادية للثورة كميليو سنفويغو والكومندانتي تشي جيفارا و راؤول كاسترو اخ زعيم الثورة فيدل كاسترو والرئيس الحالي لكوبا . هذه الثلة المتبقية من من الثوار وعددهم 12 ممن بقوا احياء ذهبوا الي مناطق جبلية كلها ادغال في سلسلة جبال سيرامايسترا في شرق كوبا واندمجوا مع الفلاحين واصبحوا يساعدونهم في جني محصول قصب السكر وتنظيم العديد من الفلاحين في صفوفهم وتدريبهم ونشر الوعي الثوري بين الفلاحين في معسكرات سرية في ادغال سيرامايسترا الشهيرة . بالقرب من مدينة سانتياجو دي كوبا وهي المدينة التي اصبح يطلق عليها مدينة الثورة بعد انتصار الثورة لانها انطلقت منها الخلايا الاولي للعمل الثوري وهي المدينه الثانية بعد هافانا العاصمة وكانت تاريخيا عاصمة كوبا .
كان الانزال وغزو الجزيرة من البحر والاشتباك مع الضغمة العسكرية يعتبر تاني اكبر ضربه يتلقاها الثوار بعد الهجوم علي ثكنة مونكادا تاني اكبر ثكنة عسكرية في كوبا والاولي في القطاع الشرقي للجزيرة في 26 يوليو 1953 حيث نظم الثوار اكبر عملية للهجوم علي الثكنه العسكرية في مدينة سانتياجو دي كوبا هذ المدينة المحاطة بسلاسل جبلية ومن جهة الجنوب تطل علي محازية للبحر ويوجد بداخلها الالاف من جنود الضغمه المدججين بكل انواع الاسلحه في حرب غير متكافئه مع مجموعه من الثوار عددهم 135 انقسموا الي 3 مجموعات كل واحده يقودها احد القيادات الثورية احدها كان يقودها فيدل كاسترو قائد حركة 26 يوليو والمجموعه الاخري يقودها نائبة ابل سانتاماريا والمجموعة الثالثة يقودها الاخ الاصغر لفيدل راؤول كاسترو حيث لبست كل المجموعات الزي العسكري نفس الزي الذي يرتديه عساكر الطغمة
كان الهجوم علي ثكنة مونكادا بكل المقايس العسكرية اقرب لعملية انتحارية من قبل الثوار حيث لم تكون الظروف الموضوعية ولا الشروط الذاتية ناضجة بما فية الكفاية في ذلك الوقت بسبب معوقات كثيرة وضعف التسليح وكانت الطغمة العسكرية متنبهة ويقظة ، لذلك فشل هجوم الثوار وقتل من قتل وهم الاغلبية وهرب من تمكن من الفرار للغابات واحتمي بالجبال الوعرة وكل من القي القبض علية اعدم في الحال بدون محاكمة واعلنت الاحكام العرفية في كل البلاد وتعليق المحاكم واغلاق الصحف واطلق العنان للاجهزه الامنية لاعتقال وقتل كل من تشتبة فية وحظر الاحزاب السياسية لكن المفارقة وصدفة الصدف ان زعيم حركة 26 يوليو نجا من الاعدام باعجوبة حيث لعب الحظ والصدفة لصالح قائد الحركة ومفكرها فيدل كاسترو انه اثناء القاء القبض علية وهو بداخل عربة عسكرية لنقلة لمكان سري لاعدامة كبقية رفاقة الثوار ان شاهدة العديد من الصحفين ومنهم اجانب ، واحد العساكر من ذوي البشرة السوداء النغرو كان في العربة التي ستنقل فيدل الي مكان الاعدام حيث تحركت المشاعر الانسانية لهاذا الجندي وامر بنقل فيدل للسجن . هاذا الفعل العفوي الانساني للجندي الاسود كان من حيث لايدري له دور اساسي في الثورة الكوبية بانقاذ قائد الثورة من موت محتوم والاعدام رميا بالرصاص كباقي رفاق فيدل ، طبعا بعد انتصار الثوره تم تكريم هاذا الضابط واعطي رتبة كولونيل اي عقيد بالجيش الوطني الكوبي تكريما له وامور اخري . حيث ان نقل كاسترو للسجن ونشر صورة في الصحف المحلية والامريكية صعب علي الطغمة العسكرية عملية اعدامة ، حيث ان قضيتة اصبحت قضية راي عام محلي ودولي . هاذا الثائر الذي اتي من صفوف البرجوازية الصغيره كمحامي تخرج من كلية القانون والحقوق وانسلخ طبقيا واجتماعيا عن طبقتة وانحاز للغالبية العظمي من فقراء شعبة كتبت علية الاقدار ان يستجمع كل ملكات الشجاعة والموهبة الخطابية وقوة الشخصية ليحول المحاكمة التي انعقدت بحضور وسائل الاعلام المحلية والاجنبية من محاكمة له كمجرم يقود عصيان وتمرد مسلح ، الي محاكمة النظام الديكتاتوري البربري الفاسد عميل الولايات المتحدة الامريكية بقيادة فولغنسيو باتيسا واسيادة .
في المحكمه كانت المرافعة التاريخية لكاسترو والذي قال عبارته الشهيره
(سيبرئني التاريخ )
كانت هذه العبارة هي عنوان المرافعة التي تحولت فيما بعد للوثيقة البرنامجية لحركة 26 يوليو قائده الكفاح الثوري التحرري للشعب الكوبي بالتحالف مع بعض الاحزاب الاخري الصغيرة والحزب الشيوعي القديم
هذه الحركة التي تاسست وتحمل تاريخ الهجوم علي تاني اكبر ثكنة عسكرية لعبت الدور المحوري وقاطرة العمل الثوري في الادغال والجبال بالتناغم مع الكفاح السري في المدن وفي الجامعات والارياف وتعلمت من الاخفاقات والهزائم والانكسارات الجزئية حتي الوصول للهدف وهو الانتصار التاريخي في الاول من يناير 1959 بدخول العاصمة هافانا ، هاذا الانتصار التاريخي احدث زلزال في العالم الغربي خاصه في الولايات المتحدة علي بعد 90 ميل من قلعة الثورة المضادة في العالم .
لذلك ليس من الغريب ان تبرز اسطورة الكومندانتي تشي جيفارا ويتحول الي ايقونة للثورة والثوار في العالم لانة الاجنبي الوحيد الذي شارك في صنع الثورة من بدايتها وكان احد اهم مفكريها ومنظريها وقادتها الكبار ، حيث ان اهمية جيفارا في سياقها التاريخي والثوري اتت من اهمية وفرادة الثورة الكوبية التي حدثت في بلد هو جزيرة بالبحر الكاريبي . حيث ان كوبا قبل الثورة كانت مجهولة وغير معروفة كثيرا في العالم خاصة في عالمنا العربي . كل ماهو معروف عن كوبا انها ماخور للدعارة ولنوادي القمار والملاهي الليلية للترفية عن اثرياء الولايات المتحدة والغرب الراسمالي عامة وكان يعيش فيها قبل الثورة بارونات المخدرات وعصابات المافيا الامريكية والدولية .
فانتصار الثورة الكوبية هو نقطة تحول عميقة في الصيرورة التاريخية للثورات ونقطة فاصلة وفارقة في التاريخ وواحدة من من اكبر التحديات الكبري في القرن العشرين هو ان تحدث ثورة علي مقربة من قلعة الرجعية في العالم وتحطيم لمبدا مونرو ولواعد ومبادي نظرية الامن القومي الامريكية ، خاصة ان هذه الثورة تحولت سريعا بمقايس الزمن واصبحت امل وعنوان كل الثوار في العالم وخاصة في القارة المستباحة امريكا اللاتينية ، لان الثورة الكوبية بعد ان تحولت الي الفكر الاشتراكي ببعدة الاممي الراديكالي ، حيث اصبحت مركز ومحور التحولات الثورية الاكثر جزرية في قارة امريكا اللاتينية وافريقيا والعالم الثالث ، واحتضنت الثوار من مختلف التيارات السياسية في العالم المهم هو عدائهم للامبريالية وتوقهم لحرية واستقلال بلادهم وتحرير شعوبهم .
كما قامت حكومة الثورة في كوبا بارسال الالاف من الفرق من خيرت ابنائها للقتال في ساحات الشرف والنضال الاممي من انغولا وناميبيا وموزمبيق والكونغو وغينيا بيساو وفيتنام في الهند الصينية واقليم الاوجادين في القرن الافريقي ، وارسلت الالاف من اطبائها وتقنيها في كل المجالات الصحية والعلمية لمساعدة الشعوب واستقبلت عشرات الالاف من ابناء الدول النامية لكي يكملوا تحصيلهم العلمي في معاهدها وجامعاتها ويعودوا لخدمة اوطانهم .
ولا ننسي احتضانها للكفاح التحرري للشعب الفلسطيني ضد الكيان العنصري في فلسطين ودعمها لكفاح الشعب الاسود في جنوب افريقيا ضد نظام الفصل العنصري للاقلية البيضاء المتحالف مع الكيان العنصري في فلسطين ودعمها ايضا لكفاح الشعب الجزائري التحرري ضد الاستعمار الفرنسي ودعمها لكل شعوب وثوار امريكا اللاتينية
لذلك برزت اسطورة جيفارا لان تاريخة الثوري ارتبط بمصير الثورة وبقيادتها واحتضنت افكارة الملهمة عن الثورة وهو الذي قال يجب تفجير العالم وعمل ثورات في العديد من البلاد لتخفيف الضغط عن كوبا بعد ان اشتدت الضغوط علي الثورة الكوبية وتعرضت لمحاولات اجتياح شامل في سنة 1961 في معركة خليج الخنازير في عهد الرئيس الامريكي جون كيندي ومن بعد مافشل الاجتياح بفضل تهديد الاتحاد السوفيتي بحرب نووية لو تم اجتياح الجزيرة واسقاط نظامها الثوري وفرض علي الجزيرة حصار خانق وغير مسبوق استمر عشرات السنين وتعرضت كوبا لحروب بيولوجية وجرثومية لتدمير الزراعة والمزارع الحيوانية
وكان يقول لاداعي انضج الظروف الموضوعية والزاتية بل علينا كثوار ان نسرع من نضجها .

قادة الثورة الكوبية

Bildresultat för ‫قاده الثوره الكوبية‬‎

الهجوم علي ثكنة المونكادا

Bildresultat för el asalto del cuartel moncada

فيدل كاسترو اثناء المحاكمه

Bildresultat för ‫محاكمه كاسترو‬‎

العدالة الانتقائية

 

بقلم عماد عبدالله ابوالعطا
ستوكهولم السويد
10 سبتمبر 2015

العدالة الانتقائية

اطلاق كوريا الشماية تجربة صاروخية تحمل راس قنبله هيدروجينية وعقد علي الفور اجتماع طارئ لمجلس الامن ، لتدارس سبل الرد علي كوريا الشمالية من اجرائات وحصار اقتصادي لا لشي الا لان هاذا الصاروخ معروف هدفة وهو رسالة يريد ايصالها لمن يعنيهم الامر في واشنطن بان كوريا الشماليةونظامها ليس مكسرعصي للرؤوس الحامية في الولايات المتحدة الامريكية ومن يقف معها لذلك لم يكن غريب ان تصاب الولايات المتحدة وحلفائها بحالة من الهستيريا حيث استنفرت العالم كلة لمجرد اطلاق تجربة صاروخية لدولة ونظام حكم يريد ان يحمي نفسة وبلدة من اي محاولات طائشة لغزو بلدة كما حصل في تجارب سابقا مثل احتلال افغانستان والعراق لمجرد اشتباة ان النظام العراقي يمتلك تقنية التصنيع والتخصيب النووي وثبت لاحقا انها معلومات مفبركه من المخابرات الامريكيه سي اي ي .
طبعا كان الهدف هو السيطرة علي النفط العراقي ، لذلك نظام كوريا الشمالية استفاد من التجارب سالفة الذكر لتطوير سلاحة النووي والهيدروجيني والصواريخ بعيدة المدي لوقف الغطرسة والعربدة الامريكية ضد الشعوب واختياراتها المستقلة بعيدا عن التبعية والعبودية للادارة الامريكية كما يحدث في الواقع العربي حيث الوضع اشبة بمرض فقدان المناعة المكتسب حيث تضعف مقاومة الجسم ويصبح مستباح لكل انواع الفيروسات وهاذا المشهد في اغلب الدول العربية .
لكن مايستفز اغلب المتابعين لما يحدث في العالم ودور الموسسات الدولية من امم متحدة ومجلس الامن ومجلس حقوق الانسان تتحرك حيث يراد لها ان تتحرك حسب رغبة الولايات المتحدة الامريكية التي تحكمها سياسة المعايير المزدوجة لذلك ليس من الغرابة ان يعقد مجلس الامن الدولي خلال ساعات ويتخز قرارات بالاجماع عندما تريد الولايات المتحدة ذلك لردع كل من يغرد خارج القطيع من وجهه النظر الامريكية لكن المفارقه تكمن ان المؤسسات الدولية تصاب بحالة من العطب والشلل عندما يتعلق الموضوع بشعب عربي مسلم كما حدث في غزه في ثلاث حروب متتالية خلال اقل من 7 سنوات في اكثر بقاع العالم ازدحام بالسكان حيث يعيش اكثر من 2 مليون انسان حظهم العاثر انهم وجدو في الزمان والمكان الغلط وهاذا ليس من اختيارهم لان الاوطان لايتم اختيارها حيث العالم الظالم كان يشاهد محرقه غزة التي لم تحصل في التاريخ الانساني لشعب ليس عندة ادغال كما في الهند الصينية او تضاريس وعرة كما في الجزائر اثناء الكفاح التحرري .
حيث كانت الادارات الامريكية المتعاقبه تعطل اي محاولة لعقد مجلس الامن لوقف اطلاق النار حيث ان اخر حرب علي غزة استمرت 52 يوم شي اقرب للجنون ان تستعمل قازفات استراتيجية
تلقي بحممها في مساحة ضيقة جدا واستعمال الاسلحة المحرمة دوليا مثل الفوسفور الابيض والانشطاري وغيرها كثير حيث تحول قطاع غزة لحقل رمايةو تجارب لشذاذ الافاق من ضحايا النازين من الاسرائيلين .
ونفس الشئ يحصل الان لشعب فقير مجوع اخر وهم اقلية الروهينغا في ميانمار علي يد البوزين وبرعاية كاملة من حكومة بورما التي للاسف رئيسة هاذا البلد حاصلة علي جائزة نوبل للسلام .
كانة اصبح تقليد غير مكتوب ان تعطي هذة الجائزه للمجرمين امثال السفاح رابين وبيرس عنوان الفشل الي بحياتة السياسية لم ينجح في اي انتخابات .
الغريب في الامر اذا سقط العالم وعدالتة في امتحان الانسانية بعدم اغاثة شعب مسلم يحرق اكان في بورما علي يد البوذين او في فلسطين علي يد قطعان المستوطنين ، اين انتم ياقادة العالم العربي والاسلامي واين جامعة الدول العربيةورئيسهاالمعروف دورة في الحرب علي غزة حيث مجرد وجوده علي راس مؤسسة الجامعة هوعنوان افلاس لها هذه الجامعة التي تشكل اكبر جهاز بيروقراطي لمجموعة من القطط السمان عديمي الموهبة والخيال السياسي كل همهم الراتب والحوافذوالتقاعد المريح وتعين اولادهم واقاربهم من بعدهم حيث لاتهمهم ولاتحرك محارق بورما ولا ماحصل ويحصل يوميا في فلسطين والقدس اي مشاعر عندهم او الموتمر الاسلامي الي بيجمع اكثر من 57 دوله وزنهم صفر في المعادلات الدولية .
ليس اكثر من كم مهمش ،ليس لهم اكثر من دور بروتوكولي وحضور مراسيم وليس اصحاب او صانعي قرارات .